شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ ندوة علميّة تحت عنوان “مقياس صحّة المؤسّسات الصّغيرة والمتوسّطة والصّغيرة جدّا”/ مقياس 2018 وتبقى المؤسّسات التّونسیة متفائلة رغم العقبات!          

متابعات/ ندوة علميّة تحت عنوان “مقياس صحّة المؤسّسات الصّغيرة والمتوسّطة والصّغيرة جدّا”/ مقياس 2018 وتبقى المؤسّسات التّونسیة متفائلة رغم العقبات!          

Spread the love
image_pdfimage_print
 

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

نظّمت كنفیدرالیة مؤسّسات المواطنة “كونكت” ندوة علميّة تحت عنوان “مقياس صحّة المؤسّسات الصّغيرة والمتوسّطة والصّغيرة

جدّا”، يوم 22 ماي الجاري بتونس بحضور كلّ من وزير التّجارة عمر الباهي وممثّل “البرنامج الإنمائي للأمم المتّحدة” إدوارد لوباز والخبير الاِقتصادي يوسف المدّب
ولدى اِفتتاحه أشغال النّدوة أشار وزير التّجارة إلى أنّ الصّعوبات الّتي تشهدها المؤسّسات الاِقتصادية تعود إلى غياب مناخ الثّقة، مشدّدا على دور الدّولة في هذا الاِتّجاه لتحسين مناخ الاِستثمار والعمل. مضيفا أنّه من المهمّ التوجّه اِستراتيجيا نحو أفريقيا، إذ أنّها سوق جديدة بإمكانها أن تكون ذات قيمة مضافة عالية بالنّسبة للمؤسّسة التّونسية. كما أكّد الوزير أنّ الحكومة مهتمّة بصحّة المؤسّسات لدورها المحوري في الاِقتصاد الوطني، مشيرا إلى عمل الحكومة على الاِستئناس بنتائج سبر الآراء والمساحات ذات العلاقة بالاِقتصاد
  نموذج تنموي جديد لتحرير المبادرة وتجاوز الأنماط الإنتاجية القديمة
من جهته اِعتبر طارق الشّريف رئيس كنفدرالية مؤسّسات المواطنة التّونسية “كوناكت” أنّ الوضع الاِقتصادي الصّعب الّذي تعيشه تونس لا يمكن تجاوزه إلاّ بوضع نموذج تنموي جديد يقوم على تحرير المبادرة وتجاوز الأنماط الإنتاجية القديمة، موضّحا أنّ العقبات الّتي تعترض الاِقتصاد التّونسي مرتبطة بالوضعيّة الصّعبة للمؤسّسات العمومية
وحول اِتّفاقية “الأليكا”، قال الشّريف أنّه من الضّروري إعادة تهيئة المجال الإداري والتّقني والتّشريعي التّونسي بالتّزامن مع المفاوضات، مشيرا إلى أنّ المخاوف الكبرى من هذه الاِتّفاقية غير مبرّرة لأنّ اِتّفاقية الشّراكة الّتي أجرتها تونس مع الاِتّحاد الأوروبي سنة 1995 كانت لها نتائج إيجابية على النّسيج الصّناعي
 :نتائج دراسة حول تعافي المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة في تونس
وللإشارة فإنّه ببادرة من منظّمة كونكت تمّ إعداد دراسة حول تعافي المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة في تونس والّتي أظهرت أن 73 بالمائة من المسيّرين لهم مستوى تعليم جامعي “وأنّ  12 بالمائة فقط من المسيّرين في المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة هم من النّساء و11 بالمائة من مسيّري هذه المؤسّسات أعمارهم أقلّ من 35 بالمائة” وأنّ 59 بالمائة من مسيّري الشّركات الصّغرى والمتوسّطة أكّدوا أنّهم لا يمكنهم العمل بأريحيّة في صورة عدم دفع رشوة. وأنّ 62 بالمائة من مديري الشّركات الصّغرى والمتوسّطة أقرّوا أنّ نسبة الفساد اِرتفعت مقارنة بـ2017
 :حوالي 771 ألف  مؤسّسة خاصّة 
وللعلم فإنّه وفقا لإحصائیات المعھد الوطني للإحصـاء، نجد في تونس حوالي 771 ألف مؤسّسة خاصّة سنـة 2017، من بینھا 69،87٪ مؤسّسة ذات ملكیّة فردیة، و 62،9 ٪ من المؤسّسات تشغّل ما بین موظّف واحد و5 موظّفین و 57،2 ٪ منھا تشغّل ما بین 6 و 200 موظّف و 11،0٪ فقط  تشغّل أكثر من 200 موظّف
على الرّغم من أنّ عدد الشّركات الصّغیرة والمتوسّطة التّونسیة سجّل منذ سنة  2010 معدّل نسبة نموّ سنوي متوسّطة بـ 1.51٪ فقط، إلاّ أنّ سنة 2017 سجّلت زیادة كبیرة في عدد المؤسّسات بشكل عامّ بزیادة تقدّر بنسبة 19،4 ٪  وزیادة أكبر بنسبة 62،6 ٪ من المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة الّتي تشغّل من 6 إلى 250 موظّفا
 :مقیاس محرار لضبط مدى صحّة المؤسّسات  الصّغیرة والمتوسّطة
وتبعا لذلك، أصبح الیوم عدد المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة الّتي تشغّل ما بین 6 و 200 موظّف وسیلة فعّالة للاِقتصاد التّونسي لتحقیق النموّ والتّصدیر والاِستثمار والتّشغیل والاِبتكار
یھدف المقیاس الّذي تمّ إطلاقه سنة 2017 كمحرار لضبط مدى صحّة المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة إلى تسلیط الضّوء على واقع وآفاق المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة، الّتي تعتبر محرّك الاِقتصاد التّونسي
واِستنادا إلى دراسة تمّ إعدادھا على عیّنة من خمسمائة مؤسّسة صغیرة ومتوسّطة تمثّل المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة، قدّم مقیاس صحّة المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة لسنتي 2016 و2017 صورة حول وضع  المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة،ووضعھا الاِقتصادي والاِجتماعي والمالي، والتحدّیات والرّھانات الّتي تواجھه
وأبرزت دراسات سنتي  2016 و 2017 لمقیاس صحّة المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة نتائج متناغمة ومتناسقة نسبیّا، وتم تحدید ومعاینة نفس الملاحظات والقیود الإداریة المتعلّقة بطبیعة نسیج بعث المشاریع التّونسية، وبالجانب المؤسّسي والبیئي المتعلّق بمناخ الأعمال وظروف السّوق والنّفاذ إلى التّمویل
وفیما یتعلّق بنسخة سنة 2018، سیقدّم مقیاس صحّة المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة التّونسیة نسختین
 :اِستبیان ملائم یراعي الضّرورات الجدیدة
تستھدف النّسخة الأولى نفس الأطراف الّتي اِستھدفتھا الدّراسات السّابقة، أي المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة الّتي تشغّل ما بین 6 و 200 موظّف، مع اِستبیان ملائم یراعي الضّرورات الجدیدة: التّكنولوجیا وتثبیت وتثمین الموارد البشریة
بینما تستھدف النّسخة الثّانیة المؤسّسات الصّغیرة جدّا الّتي یتراوح عدد موظّفیھا ما بین 3 و 9 موظّفین، والّتي ستكون موضوع اِستبیان ملائم لھذه الفئة من الشّركات. وفعلا، فإنّ إعادة التّركیز على ھذه الشّركات الصّغیرة جدّا ستكون وجیھة وستركّز على فئة ذات تمثیلیّة نسبیّة وفقا للإحصائیّات وخاصّة في الجھات، الّتي تضمّ أكثر من 2400 مؤسّسة وتمثّل 94،2٪ من نسیج ریادة الأعمال الجھوي
ستتمّ ملاءمة الأھداف الرّئیسة لمقیاس صحّة المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة التّونسیة لسنة 2018، في نسختین، مع خصوصیّات المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والمؤسّسات الصّغیرة جدّا لتقدیم صورة عن ھاتین الفئتین من المؤسّسات من خلال التّركیز على نقاط القوّة والضّعف، وتحلیل التّغییرات والتطوّرات الّتي یتمّ تحدیدھا. كما ستتمّ مراقبة العقبات والحواجز الّتي تعیق المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والمؤسّسات الصّغیرة جدّا من الدّاخل (الإدارة والحوكمة والكفاءة والقدرة التّنافسیة والجاذبیة والاِبتكار والتّكنولوجیا) ومن الخارج (النّفاذ إلى التّمویل وإلى الأسواق والبنیة التّحتیة والخدمات العامّة والأمن إلخ…) كما سیتم اِقتراح حلول لشركاء المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والمؤسّسات الصّغیرة جدّا (من مؤسّسات مالیة وھیاكل الدّعم وغیرھما) وإجراءات ملموسة لتحسین خدماتھا، وتحدید الفرص المتاحة لدمج المؤسّسات الصّغیرة جدّا في سلسلة القیمة للمؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة من أجل تطویر نموّھا وتحسین قدرتھا التّنافسیة وضمان اِستدامتھا
 :تشجيع المؤسّسات على الاِبتكار والتّطویر
ورغم كلّ الصّعوبات الّتي تواجھھا المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والمؤسّسات الصّغیرة جدّا التّونسیة، لا تزال ھذه الأخیرة متفائلة و تؤمن بمستقبل أفضل. ومن جھة أخرى، ینبغي على الحكومة والإدارة أن تشجّع المؤسّسات التّونسیة، وخاصّة المؤسّسات الصّغیرة والمتوسّطة، على الاِبتكار والتّطویر أكثر في تونس وكذلك على الصّعید الدّولي، ممّا یعود بالنّفع على الاِقتصاد الوطني بأكمله
وجاء مقیاس صحّة المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والصّغیرة جدّا بمبادرة من كنفیدرالیة مؤسّسات المواطنة الّتي وُلدت من إرادة مشتركة بینھا وبین شركائھا لتسلیط الضّوء على واقع و آفاق المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والمؤسّسات الصّغیرة جدّا الّتي تعتبر القلب النّابض للاِقتصاد التّونسي
وأطلقت كنفیدرالیة مؤسّسات المواطنة مبادرة مقیاس صحّة المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والمؤسّسات الصّغیرة جدّا بشراكة مع المكتب الّذي یعمل كمستشار لفائدة المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة في تونس نتیجة وعي مسیرّیھا بالتحدّیات الّتي تواجھھا المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة على مدار السّاعة
 :إجراء دراسات” مسح المقیاس”
وجاء المقیاس ضمن مبادرة كنفیدرالیة مؤسّسات المواطنة بالشّراكة مع مكتب المحاماة، المستشار الیومي للمؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة في تونس والّتي یدرك مسیّروھا بشكل قويّ التحدّیات الیومیة لمؤسّساتھم. ویقوم معھد سبر الآراء بإجراء دراسات  واضحا أنّ المبادرة تستھدف المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة والمؤسّسات الصّغیرة جدّا وقدرتھا التّنافسیة واِستدامتھا ووضعھا
صلب جوھر الأولویات الاِقتصادیة والاِجتماعیة في تونس
%d مدونون معجبون بهذه: