شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | الولايات المتّحدة تصنّف الحرس الثّوري الإيراني منظّمة إرهابيّة أجنبيّة

الولايات المتّحدة تصنّف الحرس الثّوري الإيراني منظّمة إرهابيّة أجنبيّة

Spread the love
image_pdfimage_print

 

ذكر الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الإثنين، أنّ الولايات المتّحدة صنّفت الحرس الثّوري الإيراني منظّمة إرهابيّة أجنبيّة، لتكون تلك المرّة الأولى الّتي تصنّف فيها واشنطن رسميّا قوّة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابيّة.

وحذّرت إيران من أنّها ستتّخذ إجراء مماثلا ضدّ واشنطن على تحرّكها تجاه الحرس الثّوري، أقوى منظّمة أمنيّة إيرانيّة.

ويحذّر منتقدون من أنّ تلك الخطوة قد تجعل مسؤولي الجيش والمخابرات الأمريكيّين عرضة لإجراءات مماثلة من جانب حكومات غير صديقة.

وضغط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وهو منتقد شديد لإيران، من أجل تغيير السّياسة الأمريكية في إطار موقف إدارة ترامب المتشدّد تجاه طهران. وقال في مؤتمر صحفي إنّ التّصنيف سيدخل حيّز التّنفيذ خلال أسبوع.

ويأتي الإعلان قبل قليل من مرور عام على قرار ترامب الاِنسحاب من الاِتّفاق النّووي المبرم عام 2015 بين طهران والقوى الكبرى ومعاودته فرض عقوبات أصابت الاِقتصاد الإيراني بالشّلل.

وبعد ورود أنباء عن التّصنيف في وقت متأخّر من مساء يوم الجمعة، حذّرت إيران من أنّها ستردّ بالمثل.

وقد أعلن التّلفزيون الإيراني، اليوم، أنّ مجلس الأمن الأعلى صنّف الجيش الأمريكي منظّمة إرهابيّة، واِستنكر تصنيف الحرس الثّوري منظّمة إرهابية أجنبية، معتبرا أنّ هذه الخطوة تتعارض مع القانون الدّولي.

وقال التّلفزيون نقلا عن مسؤول:”ليس لأيّ دولة أخرى الحقّ القانوني في اِعتبار قوّة مسلّحة في دولة أخرى إرهابية… نفوذ إيران في الشّرق الأوسط ونجاحها في محاربة الدّولة الإسلامية من الأسباب الّتي أدّت إلى التّصنيف”.

للتّذكير، فقد تأسّس الحرس الثّوري عام 1979 لحماية النّظام الدّيني الحاكم، وهو أقوى منظّمة أمنيّة إيرانيّة ويسيطر على قطاعات كبيرة من اِقتصاد الجمهورية الإسلامية ولديه تأثير هائل على نظامها السّياسي.

والحرس الثّوري مسؤول عن برامج إيران النّووية والمتعلّقة بالصّواريخ الباليستية. وتحذّر طهران من أنّ لديها صواريخ يصل مداها لألفي كيلومتر، ممّا يضع الكيان الصّهيونيّ والقواعد العسكرية الأمريكية في نطاق تلك الصّواريخ.

وأدرجت الولايات المتّحدة بالفعل عشرات الكيانات والأشخاص على قوائم سوداء لاِنتمائهم للحرس الثّوري، لكنّها لم تدرج القوّة بأكملها على تلك القائمات.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أدرجت عام 2007 قوّة القدس التّابعة للحرس الثّوري والمكلّفة بعمليّاته الخارجية على قائماتها السّوداء “بسبب دعمها للإرهاب” وتصفها بأنّها “ذراع إيران الأساسية لتنفيذ سياستها لدعم الجماعات الإرهابية والمسلّحة”.

من جهته، توجّه رئيس وزراء الكيان الصّهيوني، بنيامين نتنياهو، بالشّكر للرّئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد أن اِستجاب لـ”أحد أهمّ طلباته” بتصنيف الجرس الثّوري الإيراني كـ”منظّمة إرهابية”.

وقال نتنياهو في تغريدة مقتضبة بعد إعلان إدارة ترامب إدراج الحرس الثّوري الإيراني على لوائح الإرهاب: “شكرا صديقي العزيز، الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب، على قرارك بتصنيف الحرس الثّوري الإيراني كمنظّمة إرهابية”. وأضاف قائلا: “شكرا على اِستجابتك لطلب آخر من طلباتي الهامّة، والّتي تخدم مصالحنا ومصالح الدّول الإقليمية”، على حدّ تعبيره.

وتابع قائلا: “سنستمرّ بالعمل سويّا بكلّ الطّرق الممكنة ضدّ النّظام الإيراني الّذي يهدّد دولة إسرائيل والولايات المتّحدة والسّلم العالمي”.

ويأتي القرار الأمريكي تزامنا مع الاِنتخابات الّتي ستجري داخل الكيان، وقد لعب نتنياهو على وتر علاقته الطيّبة مع ترامب خلال حملته، وأبرز اِنسحاب أمريكا من الاِتّفاق النّووي الإيراني كأحد أهمّ نجاحات سياسته الخارجيّة.

لمزيد الاِطّلاع على موقف إيران من هذا التّصنيف، اُنقر هنا: https://arabic.cnn.com/middle-east/article/2019/04/08/zarif-suggests-designation-us-troop-terrorist