شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | الجزائر/ عزل بشير طرطاق مدير المخابرات الجزائرية

الجزائر/ عزل بشير طرطاق مدير المخابرات الجزائرية

Spread the love
image_pdfimage_print

ذكرت قناة النّهار التّلفزيونية الخاصّة، اليوم الجمعة، أنّ مدير المخابرات الجزائرية بشير طرطاق عُزل من منصبه.

وكان طرطاق، وهو لواء جيش متقاعد، حليفا للرّئيس عبد العزيز بوتفليقة الّذي اِستقال يوم الثّلاثاء في ظلّ اِحتجاجات حاشدة.

ويأتي عزل طرطاق بعد أن أمّن الجيش الجزائري إخراج بوتفليقة من المشهد السّياسي في محاولة لنزع فتيل الاِحتجاجات الحاشدة المطالبة بتطبيق إصلاحات ديمقراطيّة.

وتدير حكومة تصريف أعمال شؤون البلاد حاليا، وهو أمر من غير المرجّح أن يهدّئ الغضب في الشّوارع، لحين إجراء الاِنتخابات خلال ثلاثة أشهر.

رويترز
بوتفليقة أثناء تقديمه خطاب اِستقالته الرّسمي/ رويترز

وفي هذه الأثناء بدأ متظاهرون جزائريون في الخروج إلى الشّوارع للجمعة السّابعة على التّوالي برغم اِستقالة بوتفليقة.

وطالب المحتجّون بتطهير شامل للمنظومة السّياسية الجزائرية من العناصر الّتي نشط نفوذها إبّان حكم بوتفليقة.

ودعت منشورات على مواقع التّواصل الاِجتماعي إلى إنهاء سلطات كلّ من رئيس مجلس الأمّة عبد القادر بن صالح والطيّب بلعيز رئيس المجلس الدّستوري ونورالدّين بدوي المعيّن كوزير أوّل من طرف بوتفليقة قبيل اِستقالته.

وحمل المحتجّون لافتات تدعو إلى تغيير جذريّ  وإلى إبعاد الهيكل السّياسي بالكامل والّذي يتمحور حول الحزب الحاكم وضبّاط الجيش ورجال الأعمال والنّقابات العمّالية وقدامي المحاربين الّذين خاضوا حرب الاِستقلال عن فرنسا الّتي دامت من 1954 إلى 1962.

وينصّ الدّستور الجزائري على تولّي بن صالح رئاسة البلاد بشكل مؤقّت حتّى تجرى اِنتخابات لا يحقّ له الترشّح لها، بينما يشرف بلعيز، كونه رئيس المجلس الدّستوري، على إقامة الاِنتخابات وهو ما يرفضه المتظاهرون.

للمزيد حول وضعيّة “الغموض” الّتي تعيشها الجزائر، اُنقر هنا: https://arabic.euronews.com/2019/04/04/does-military-will-ensure-smooth-and-democratic-transition-in-algeria