شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | الاِرتفاع الأخير في أسعار المحروقات والضّغوط التضخّمية

الاِرتفاع الأخير في أسعار المحروقات والضّغوط التضخّمية

Spread the love
image_pdfimage_print

للزّيادة الأخيرة في أسعار المحروقات تأثيرها في نسبة التضخّم، فكلّ ترفيع في المحروقات لا بدّ أن يصحبه اِرتفاع في مؤشّر أسعار النّقل المتأثّر بمصاريف السيّارات المتأتّية من أسعار الوقود، هذا إضافة إلى التّأثيرات الأخرى على جميع المواد الاِستهلاكية الّتي تدخل المحروقات تقريبا في كلّ كلفات الإنتاج.

وسيزيد الاِرتفاع الأخير في أسعار المحروقات من الضّغوط التضخّمية. وسيكون التّأثير واضحا خاصّة في مجموعة النّقل.

فقد كان للزّيادات السّابقة تأثيرها على مستعملي السيّارات. فقد اِرتفعت مصاريف هؤلاء بنسبة 1% بعد الزّيادة الّتي أحدثت في 23 جوان 2018. واِرتفعت أسعار المحروقات بنسبة 12.9%، وهو ما أدّى إلى اِرتفاع نسبة التضخّم عند الاِستهلاك لشهر جوان 2018 إلى 7.8% مقارنة بـ7.7% شهرا قبل ذلك.

وسجّلت أسعار النّقل اِرتفاعا بنسبة 13.3% بعد التّرفيع في أسعار المحروقات في شهر سبتمبر الماضي بعدما سجّلت أسعار المحروقات اِرتفاعا بـ13.6%.

للتّذكير، فإنّ اِحتساب نسبة التضخّم تحتكم إلى قاعدة من 12 مجموعة تتصدّرها مجموعة التّغذية والمشروبات الّتي يقدّر وزنها بـ28% من سلّة الاِستهلاك، ثمّ تأتي مجموعة السّكن والطّاقة الّتي يقدّر وزنها بـ17%. ثمّ مجموعة النّقل بـ12%.

%d مدونون معجبون بهذه: