شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | مدرسة الرّقاب..

مدرسة الرّقاب..

Spread the love
image_pdfimage_print

الأستاذ محمد ضيف الله

البعض يتحدّث عن مدرسة الرّقاب وكأنّها جامع الأزهر في زمانه، ونحن نعرف أنّ جامع الزّيتونة نفسه قد أغلق، ولم يندثر الإسلام في هذه الرّبوع.

مدرسة الرّقاب هي وليدة الفوضى ولا يمكن إلاّ أن تعيش في فوضى، وعلى أيّة حال فحتّى لو لم تحدث فيها إخلالات يجب أن تكون خاضعة للقانون وللمراقبة وللتفقّد، أمّا وقد وقعت فيها جرائم وفي حقّ الطّفولة، فالأحرى تشديد العقاب على من اِرتكبها، بقدر ما ألحق بنفسيّة الأطفال من أضرار، وما لحق بالدّين الإسلامي وبالقرآن من أضرار.
إلاّ أنّ ذلك يجب أن يكون بعيدا عن الحملات الاِنتخابية والمناكفات السّياسية والتّجاذبات الإيديولوجية الّتي كرّهتنا في السّياسة والسّياسيّين جميعا، وفي أحزابهم وفي اِنتخاباتهم وفي حساباتهم الضيّقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

%d مدونون معجبون بهذه: