أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / “يوم غضب” الأساتذة والمعلّمين

“يوم غضب” الأساتذة والمعلّمين

Spread the love

يوم غضب المعلمين

نفّذ، اليوم الأربعاء، الأساتذة والمعلّمون يوم غضب ووقفة احتجاجيّة أمام وزارة التّربية ومقرّ رئاسة الحكومة بالعاصمة.
وقد وصل ألاف الأساتذة والمعلّمين منذ صباح اليوم إلى العاصمة، رغم التّضييقات الّتي تعرّضوا لها من قبل السّلطة ومن قبل أعوان الأمن، وفق ما أفاد به أحد أعضاء النّقابة العامّة للتعليم الثّانوي. فقد أكّد أنّ هناك بعض الأطراف في السّلطة مارست ضغوطا على الشّركات الخاصّة وشركات النّقل العمومي من أجل التّراجع في العقود المبرمة مع الهياكل النّقابية الجهوية والّتي التزمت فيها بنقل الأساتذة من الجهات الدّاخلية نحو العاصمة للمشاركة في يوم الغضب.
وأضاف المصدر النّقابيّ أنّ التّضييقات لم تقف عند ذلك الحدّ بل تمّ تعطيل الحافلات منذ الصّباح الباكر في عدد من الجهات، مثلما حدث مع  إحدى الحافلات الّتي كانت تقلّ مجموعة من الأساتذة والمعلّمين من صفاقس في اتّجاه تونس والّتي تولّى أعوان الأمن بمحطّة الاستخلاص بهرقلة احتجاز بطاقات تعريف المعلّمين والأساتذة لساعات، ولم يتمّ إرجاعها لهم إلاّ بعد تدخّل مباشر من قبل المركزية النّقابية.
علما وأنّ التّحرّك سيبدأ في حدود السّاعة الـ11 من صباح اليوم. وفي انتظار ذلك بدأ آلاف المعلّمين والأساتذة برفع شعارات أمام وزارة التّربية تنادي بالدّفاع عن الكرامة وإصلاح المنظومة التّربوية، وتندّد بتصرّفات وزير التّربية ناجي جلّول الّذي لا يفوّت أيّ فرصة للنّيل من كرامة المربّي، وفق تعبير النّقابيّ مرشد إدريس.
وتتعلّق المطالب أساسا بمطالبة وزارة التّربية بالإيفاء بتعهّداتها المالية تجاه الإطارات التّربوية والإسراع بانتداب 800 مدرّس في التّعليم الثّانوي و1000 معلّم في التّعليم الإبتدائي، وكفّ وزير التّربية ناجي جلّول من استغلاله لظهوره في الإعلام من أجل مهاجمة المربّين واستباق نتائج الحوار حول إصلاح المنظومة التّربوية.
وسيتوجّه الأساتذة والمعلّمون إلى مقرّ رئاسة الحكومة من أجل المطالبة بأن تكون ميزانية 2017 شعبيّة وتراعي الاتّفاقيات المبرمة مع اتّحاد الشّغل، خاصّة وأنّ مشروع ميزانية 2017 لا يتضمّن أيّ إشارة إلى الإصلاح التّربوي أو أيّ بند مخصّص لانتداب أساتذة ومعلّمين.