أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / يوميّات “كورونا”/ مواصلة العمل بالإجراءات الاِستثنائية خلال عطلة عيد الفطر المبارك.. وتأمين ظروف السّلامة والإحاطة بالمقيمين بمراكز الحجر الصحّي الإجباري خلال العيد

يوميّات “كورونا”/ مواصلة العمل بالإجراءات الاِستثنائية خلال عطلة عيد الفطر المبارك.. وتأمين ظروف السّلامة والإحاطة بالمقيمين بمراكز الحجر الصحّي الإجباري خلال العيد

Spread the love
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

دعت وزارة الداخلية في بلاغ لها أمس العموم أنه في إطار معاضدة مجهودات الدولة الرامية إلى الحد من انتشار عدوى فيروس “كورونا” المستجد، تقرر مواصلة العمل بالإجراءات الاستثنائية التالية خلال عطلة عيد الفطر المبارك وذلك بمنع الجولان بين كافة ولايات الجمهورية والتقليص منها داخل المدن إلا للضرورة القصوى (مرض أو وفاة). وبالنسبة لتراخيص العمل الاستثنائية المسندة لا تخول لأصحابها التنقل بين الولايات للمعايدة وقضاء الشؤون الخاصة. في حين أن كل مخالف يحرر في شأنه محضر معاينة مخالفة منع أو تحديد الجولان ويقع إجباره بالرجوع على الأعقاب. وأضافت وزارة الداخلية أنها تعول على حسن تفهم الجميع ضمانا لعدم تفشي العدوى بين المواطنين.

الإحاطة بمرتادي المؤسّسات الاِستشفائيّة والمقيمين بمراكز الحجر الصحّي الإجباري خلال عطلة عيد الفطر المبارك

عقد وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف المكي اجتماعا بالمديرين الجهويين، أمس عبر تقنية التواصل عن بعد خصّص لتقييم الوضع الصحي بالجهات والاستعدادات الواجب اتخاذها لتأمين أحسن ظروف السلامة الصحية لاستقبال والإحاطة بمرتادي المؤسسات الاستشفائيّة إلى جانب المقيمين بمراكز الحجر الصحي الإجباري خلال عطلة عيد الفطر المبارك. ودعا وزير الصحّة المديرين الجهويين خلال الإجتماع إلى مزيد اليقظة لإحكام تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للحجر الصحي الموجّه وذلك بالتنسيق مع مختلف الأطراف المتدخلة بالجهات، كما عبر الدكتور عبد اللطيف المكي بالمناسبة عن تقديره وإكباره لمختلف الأسلاك الصحية للجهود التي ما انفكوا يبذلونها للتصدي لجائحة كوفيد- 19 مع تأمين مختلف الخدمات الصحية للمواطن حفاظا على الأمن الصحي للبلاد متوجها من خلالهم لكل مهنيي الصحة بعبارات التهاني بمناسبة عيد الفطر المبارك.

حوار عن بعد حول التصرّف في جائحة كوفيد- 19

من جهة أخرى أشرف وزير الصحة، مساء أمس الأول، على جلسة عمل بواسطة تقنية التخاطب عن بعد مع ثلة من ممثلي مجلس نواب الشعب والأحزاب السياسية والمجتمع المدني بمركز الدراسات المتوسطية والدولية، وذلك في إطار برنامج معهد تونس للسياسة. وقد تركز الحوار خلال هذه الجلسة حول إستراتيجية وزارة الصحة في التصرف في الأزمة المتعلقة بجائحة كوفيد- 19 بالإضافة إلى برامج عملها على المدى المتوسط والبعيد. كما تطرق الحوار إلى مختلف الخطط والبرامج الخاصة بإصلاح المنظومة الصحية والتسريع بإنجاز المشاريع الصحية المبرمجة في مختلف الجهات ودعم الجهات ذات الأولوية بأطباء الإختصاص وإدراج السياسة الصحية ضمن مختلف السياسات وذلك بهدف ضمان الرفاه الصحي للمواطنين

بحث السّبل الكفيلة بتجاوز تحدّيات جائحة كورونا ومعالجة تداعياتها على الاِقتصاديات

تعزيز علاقات التعاون والتضامن بين تونس والاتحاد الأوروبي، محور لقاء رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ صباح أمس مع سفير الاتحاد الأوروبي بتونس باتريس برغاميني. واستعرض اللقاء العلاقات المتميزة القائمة بين تونس والاتحاد الأوروبي، الشريك الاقتصادي الأول، لا سيما في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، وبحث فرص دعمها وتطويرها في فترة ما بعد جائحة كورونا. كما تم التطرق إلى جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك على غرار تنمية التعاون وتعزيز التضامن خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم وبحث السبل الكفيلة بتجاوز تحديات جائحة كورونا ومعالجة تداعياتها على الاقتصاديات بمنطقة حوض المتوسط. واكد السفير على مواصلة دعم الجانب الأوروبي للتجربة الديمقراطية التونسية خصوصا عبر تعزيز فرص الاستثمار والتعاون الاقتصادي بين الجانبين والنظر إلى مستقبل مشترك يقوم على مجابهة الظروف الحالية وتأثيراتها السلبية وعلى المصالح المتبادلة والرغبة المشتركة في تطوير علاقات التعاون لتشمل مجالات أخرى.

آخر المستجدّات عن الوضع الوبائي اليومي لفيروس الكورونا

إن تونس وصلت لنتائج ممتازة، لكن الفيروس لايزال متواجدا، بما أنه ظهر مجددا بقفصة وبالمهدية والمنستير، وهناك خطر بظهوره بعدة مناطق، ولا نستطيع القول أن تونس تعافت كليا من الفيروس الا حين نسجل أربعين يوما دون اصابات محلية وبجميع الولايات على المستوى الوطني. ذلك ما أشارت إليه المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدّة نصاف بن علية أمس في حوار تلفزي وأضافت ”نحن قمنا بتقييم المخاطر وتبين لنا أن خطر الفيروس لايزال مرتفعا في تونس بما أنه لم يتم القضاء عليه ببلدان العالم، كما أنه لايزال موجودا ولاتزال الجالية التونسية تدخل البلاد”… وأنه في قفصة هناك انتشار للفيروس خاصة لدى عائلة حيث تم تسجيل خمس حالات، وقد تم حصر هذه المنطقة وعزلها، كما أن هناك عملية تقصي كبيرة تحصل في هذه المنطقة، كذلك لم يتم التعرف على مصدر العدوى وهذا يعني أن الفيروس يقوم بالانتشار. ومما جاء في حديثها: ”أكيد أننا لم نسجل في الأيام الأخيرة حالات محلية، ولكن إذا توفرت الظروف الملائمة مثل التجمعات للأشخاص وعدم ارتداء الكمامات، واذا لم نلتزم بالاجراءات واذا ما تم مخالطة شخص وحيد مصاب ضمن هذه التجمعات، حينها سيتم عودة انتشار الفيروس بسرعة كبيرة…”

تسجيل 2 حالات إصابة جديدة ليصبح العدد الجملي للمصابين بالفيروس، 1048 حالة

وعن الوضع الوبائي اليومي لفيروس الكورونا حاليا بتونس وبالنسبة لآخر المستجدات أنه بتاريخ 22 ماي، تمّ إجراء 1320 تحليلا مخبريا (المخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول: 104 تحليلا، مخبر معهد باستور تونس: 331 تحليلا، مخبر مستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير: 141 تحليلا، مخبر مستشفى فرحات حشاد بسوسة: 129 تحليلا، مخبر مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس: 100 تحليلا، مخبر المستشفى العسكري: 509 تحليلا)، من بينها 39 تحليلا في إطار متابعة المرضى السابقين ليبلغ بذلك العدد الجملي للتحاليل 46628. وقد تم تسجيل 6 تحاليل إيجابية، 4 منها لحالات إصابة سابقة لا تزال حاملة للفيروس و2 حالات إصابة جديدة وافدة من ضمن الذين تم إجلاؤهم ووضعهم في مركز حجر صحي إجباري، ليصبح العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس، وذلك بعد التثبت من المعطيات وتحيينها، 1048 حالة موزعة كالآتي: 903 حالة شفاء و47 حالة وفاة و98 حالة إصابة لا زالت حاملة للفيروس وهي بصدد المتابعة من بينها 3 مقيمين حاليا في المستشفيات.

تقصّ صحّي لكافّة التّلاميذ والإطار التّربوي المعنيّ بالعودة إلى الدّراسة

في بلاغ مشترك صادر عن وزارتي التربية والصحة، صدر أمس تم الإعلام عن إخضاع، كافة التلاميذ والإطار التربوي المعني بالعودة إلى الدراسة، والقاطنين بولايات غير الولايات التي يدرسون أو يعملون بها، والتي تعتبر ولايات ذات خطورة كبرى أو متوسطة لانتقال فيروس كورونا الجديد (تونس، منوبة، بن عروس، أريانة، سوسة، قفصة، قبلي، تطاوين، مدنين) إلى تقصّ صحي واِتخاذ الإجراءات الضرورية عند الاقتضاء، ضمانا لسلامتهم ولسلامة المتعاملين معهم. وسيخضع الإطار التربوي، بحسب الرزنامة التي ضبطتها الوزارتان، إلى التقصي الصحي يوم 26 ماي الحالي، أما التلاميذ فيخضعون إلى هذا التقصي يوم 27 ماي. حيث يتعيّن على المعنيين بهذا الإجراء المبادرة بالتوجه إلى المراكز الجهوية للتكوين وتطوير الكفاءات بالمندوبيات الجهوية للتربية بالولايات التي يتواجدون بها حاليا لإجراء التقصي الصحي وفق الرزنامة المحدّدة. أما بالنسبة إلى ولاية تونس، فإن عملية التقصي ستجرى في المركز الجهوي للتكوين وتطوير الكفاءات بباب الخضراء. ويتنزّل هذا الإجراء الصحي وفق البلاغ، في إطار الحرص على ضمان السلامة والوقاية الضرورية لكل المتدخلين، بمناسبة عودة تلامذة الباكالوريا إلى الدراسة بداية من 28 ماي الحالي.

ضمان أفضل ظروف النّقل لعودة التّلاميذ للدّراسة اِستعدادا للاِمتحانات

من جهة أخرى وحرصا من وزارة النقل واللوجستيك على المساهمة في جهود إنجاح السّنة الدراسية وضمان أفضل الظروف لعودة تلاميذ السنوات الرابعة ثانوي للدراسة استعدادا للامتحانات والمناظرات الوطنيّة، بادرت وزارة النّقل واللوجستيك وبالتنسيق مع وزارة التربية بالترخيص لأصحاب سيارات الاجرة لواج التي تتجاوز مناطق جولانها حدود الولاية (خط أحمر) لتأمين تنقل الإطار التربوي إلى ولايات مراكز عملهم وذلك يومي 26 و27 ماي 2020 مع احترام مناطق الجولان المرخص بها. كما تتولّى نفس وسائل النقل تأمين تنقّل التلاميذ من ولايات مقر سكناهم إلى مبيتات الإقامة بالمؤسسات التربوية (معاهد المكفوفين، معهد الفنون بالعمران، المعهد الرياضي بيار دي كوبرتان بالمنزه‏ و المعاهد النموذجية). وتم التأكيد على منع حمل أكثر من 50% من العدد المسموح به من الركاب دون اعتبار السائق، وتوظيف زيادة بـ50% على التعريفة المطبقة حاليا. هذا وقد أكدت وزارة النقل واللوجستيك على أنه يتعين لممارسة هذه الأنشطة التقيد بالالتزامات الصحية المعلن عنها بالاستراتيجية الوطنية للحجر الصحي الموجه على غرار إجبارية وضع الكمامات والتباعد الجسدي وتعقيم العربات واستظهار الركاب بالتراخيص المستوجبة والمسندة من مصالح وزارة التربية