أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / يوميّات “كورونا”/ دعم جهود مختلف مؤسّسات الدّولة والقطاع الخاصّ ومكوّنات المجتمع المدني والإعلام من أجل التوفّق إلى الخروج من هذه المحنة بأخفّ الأضرار

يوميّات “كورونا”/ دعم جهود مختلف مؤسّسات الدّولة والقطاع الخاصّ ومكوّنات المجتمع المدني والإعلام من أجل التوفّق إلى الخروج من هذه المحنة بأخفّ الأضرار

Spread the love
الأستاذ محمد رضا البقلوطي

تتواصل طيلة اليوم الخميس أشغال الجلسة العامة بمجلس نواب الشعب بحضور رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ والوفد الوزاري الذّي يضمّ كلاّ من السّادة عبد اللطيف المكي وزير الصحّة ومحمد المسليني وزير التجارة والحبيب الكشو وزير الشؤون الاجتماعيّة ومحمد نزار يعيش وزير المالية وهشام المشيشي وزير الداخلية وعلي الحفصي وزير العلاقة مع مجلس نواب الشعب. ويتضمن جدول الأعمال إجراء حوار مع الحكومة حول الوضع الصحّي العام بالبلاد حيث يستمر النقاش في أجواء ساده توتر في بعض الفترات.

وقد توجه رئيس الحكومة بكلمة أهم ما جاء فيها أن الحجر الشامل هو الخيار الوحيد للحدّ من اِنتشار الفيروس، ليس لدينا خيار آخر وأن الإجراءات المصاحبة لقرار الحظر الصحّي الشامل بصدد التنزيل تباعا حتّى لا ننسى أيّ تونسي أو تونسيّة ونتركهم دون سند. وأشار أن الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا هي تفعيل للجنة مجابهة الكوارث مع بعض التعديلات الخصوصيّة وتعتمد على اللجان الجهويّة. وتم بعث قاعة عمليات مجهّزة لفائدة اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا وتتضمّن العديد من الفرق المهتمّة كلّ واحدة في مجال محدّد. وأعلن أنه لدينا اليوم في آخر تحيين حوالي 200 مصاب بفيروس كورونا والعمل الآن على تكثيف التحاليل وحوكمة الأسرّة وتوفير المستلزمات لوقاية أعوان الصحّة خاصّة. مذكّرا أنه كلّ ما نقوم به من إجراءات لا يساوي 20 بالمائة من الحلّ، 80 بالمائة يكمن في اِحترام المواطنين لقواعد الحجر الصحيح والآن بصدد الإعداد اللوجستيّ لإيواء المعنيّين بالحجر الذاتي وتهيئة المبيتات الجامعية لذلك. وأشار إلى أن أخطر شيء هو الفراغ في الدولة ولا بد أن يكون لكلّ القرارات المتّخذة سند قانونيّ وأنه لا بد من اِحترام الحجر الصحي الشامل وأعطيت التعليمات لتطبيقه بكلّ جدّية.

التّعاطي السّريع مع تطوّرات الوضع والقيام بالدّور الوطني الموكول على أكمل وجه

أكّد رئيس مجلس نواب الشعب بعد ظهر أمس لدى إشرافه على اِجتماع مكتب مجلس نواب الشعب والذي اعتمد تقنيات التواصل عن بعد، على دقّة الظرف الذي تمرّ به البلاد والعالم بأسره، مُعلنا الجاهزية التي عليها مجلس نواب الشعب وكافة هياكله ولجانه للعمل والتعاطي السريع مع تطوّرات الوضع والقيام بالدور الوطني الموكول على أكمل وجه وفي إطار التنسيق والتكامل مع سائر مؤسّسات الدولة، مُشدّدا على أنّ اللحظة هي لحظة تضامن واسع ووحدة وطنيّة. ونوّه رئيس مجلس نواب الشعب إلى أنّ اجتماع مكتب المجلس انعقد بآلية العمل عن بعد تفعيلا لقراره السابق باعتماد هذه الآلية وتفاعلًا مع النقاط الاستعجاليّة المطروحة على جدول الأعمال.

وبعد التداول والنقاش، قرّر مكتب مجلس نواب الشعب: إحالة مشروع قانون يتعلّق بالتفويض إلى رئيس الحكومة في إصدار مراسيم طبقا للفقرة الثانية من الفصل 70 من الدستور عدد 30/2020 إلى لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين البرلمانيّة مع طلب استعجال النظر. ورفض مقترح قانون أساسي يتعلّق بأحكام استثنائيّة خاصة بآجال التقاضي أمام المحاكم لوروده من جهة ليس لها دستوريا حق المبادرة التشريعيّة. والتنديد الشديد بالاعتداء المبيّت الذي تعرّض له النائب محمّد العفّاس، والمطالبة بالتتبّع القضائي للمعتدين والتواصل مع كلّ الجهات والأطراف تأكيدًا على ضرورة التعبير الصريح عن رفض ممارسات العنف والتفصّي من العقاب…

كما تمّ الإعلام باستقالة 9 نواب من كتلة قلب تونس بعد أن تمّ تصحيح الإجراءات الخاصة بها، والنواب هم: خالد قسومة ومريم اللغماني وعماد أولاد جبريل وسهير العسكري وصفاء الغريبي وسميرة بعيزيق سلامة ورضا شرف الدين وأميرة شرف الدين وحاتم المليكي.

تقدير للأسلاك النّشيطة للجهود والتّضحيات من أجل المصلحة العامّة ومجابهة الوباء

وللإشارة فإن لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح باعتماد التواصل عن بعد (تطبيقة الواتساب)، أكدت تضامنها مع كافة المصابين بداء الكورونا الجديد ومساندتها ومؤازرتها المطلقة لمجهودات مختلف السلط العمومية لمحاصرة هذا الوباء والتوقّي منه والقضاء عليه. وهي تحرص في هذا الجانب على ضرورة تضافر جهود مختلف مؤسسات الدولة ومكوّنات المجتمع المدني والإعلام من أجل التوفّق إلى الخروج من هذه المحنة بأخف الأضرار خاصة على المستوى البشري، وعلى تشريك مختلف الأطراف في هذا الظرف الاستثنائي الذي يحتّم تحمّل الجميع للمسؤولية والتحلّي بروح الوطنية والتضامن والتآزر. وتوجهت اللجنة بعبارات التقدير لكافة الأسلاك النشيطة على ما تقدّمه من جهد وتضحيات من أجل المصلحة العامة ومن أجل مجابهة هذا الوباء الفتّاك، فإنها تدعو الجميع إلى مزيد البذل والتضامن لنبرهن على أنّ تآزر مختلف مكونات الدولة والمجتمع هو السبيل الأنجع والأسلم من أجل تجاوز كل المحن والأزمات ومن أجل بناء غد أفضل ننشده جميعا للأجيال القادمة دعم مجالات التعاون والتنسيق لمجابهة فيروس كورونا.

تم خلال لقاء وزير الدّاخليّة السيد هشام المشيشي أمس بمقرّ وزارة الدّاخليّة بالسيّدين ناجي البغوري رئيس النقابة الوطنيّة للصّحفيّين التونسيّين و زياد دبارة عضو المكتب التنفيذي لذات النقابة، التطرق إلى مجالات التعاون بين مصالح وزارة الداخلية ونقابة الصحفيين خاصة في هذا الظرف الاستثنائي المتعلق بمجابهة فيروس كورونا المستجدّ. هذا وعبّر الطرفان على استعدادهما لمواصلة التنسيق بما يكفل لهما القيام بمهامهما في أحسن الظروف.

من جهة أخرى اِنعقدت أمس جلسة عمل بإشراف وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف المكي وبحضور أعضاء الغرفة النقابية للمصحّات الخاصّة يتقدّمهم الدكتور أبو بكر زخامة رئيس الغرفة، خصّصت للنظر في استكمال الاستعدادات الجارية من طرف المصحات الخاصة في إطار معاضدة جهود الدولة لمجابهة ما قد يطرأ من احتياجات للتكفّل بحالات الاصابة بفيروس كورونا الجديد عند الاقتضاء. كما عقدت اللجنة القارة لمتابعة انتشار فيروس كورونا الجديد اجتماعها الدوري، الذي تمحور حول تقييم تطور الوضع الوبائي لهذا الفيروس في تونس وتدارس الإجراءات والتدابير الرامية لمزيد التقصي والتكفل بالحالات المشتبه بها والمصابة بفيروس كورونا الجديد بالهياكل الصحية وبمراكز الايواء.

المصحّات الخاصّة تنخرط في واجبها الوطني في هذه الظّرفية الخاصّة

من جهة أخرى صرح رئيس الغرفة النقابية لأصحاب المصحات الخاصة أبو بكر زخامة في لقاء على موجات الاذاعة التونسية ان المصحات الخاصة ستنخرط في واجبها الوطني في هذه الظرفية الخاصة و نحن نواجه وباء الكورونا وذلك بفتح ابوابها و تسخير اطاراتها الطبية وشبه الطبية لعلاج المرضى مجانا. وتتكفل الدولة بتوفير الدواء والمعدات الطبية تكريسا لمبدإ المساواة في العلاج بين كل المتضررين. موضحا ان الاطار الطبي وشبه الطبي والاعوان المعنيين بذلك سبق ان تلقوا دورات تكوينية للوقاية وحسن التدابير حفاظا على سلامتهم.

إطلاق الهيئة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا

تم الإعلان أمس عن إطلاق الهيئة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا التي يترأسها رئيس الحكومة بمشاركة الوزارات المعنية على غرار الصحة والداخلية والدفاع والنقل والتجارة الى جانب الإطارات المتداخلة في هذا المجال. وقد أعلن الفخفاخ عن إحداث قاعة عمليات بثكنة العوينة للتواصل مع كل الولايات ومع كل لجان وزارة الصحة لمتابعة المستجدات كامل اليوم ومراقبة مدى تطبيق المواطنين للحجر الصحي العام الى جانب متابعة عملية توزيع الإعانات لمستحقيها وتزويد السوق بالمواد الأساسية.

هذا وقد سبق لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ اللقاء بعميد الأطباء سليم بن صالح ورئيس المجلس الوطني لعمادة أطباء الأسنان صالح الماجري ورئيس مجلس هيئة الصيادلة الشاذلي الفندري. مؤكدا على أهمية تضافر جهود القطاع العام والقطاع الخاص وكل الهياكل الطبية وشبه الطبية من أجل التصدي لهذا الوباء المستجد مثمّنا المجهودات التي يبذلها كل الفاعلين في القطاع الصحي في مكافحة فيروس كورونا وفي إنجاح الخطة الوطنية لمجابهة هذا الوباء. ورفع ممثلو القطاع الصحي مقترحاتهم الى رئيس الحكومة والمتعلقة بتوفير المستلزمات الضرورية للوقاية والحماية من هذا الفيروس من أجل ممارسة مهامهم في أحسن الظروف وتيسير تنقل كل العاملين في هذا القطاع الحيوي الى جانب ضمان سيرورة المرفق الصحي ومسالك توزيع وصناعة الأدوية، مؤكدين التزامهم الكامل واللامشروط بمعاضدة مجهود الحكومة في مواجهة فيروس كورونا.

وضع مركز متقدّم لفرز المرضى

تتواصل الجهود في الجهات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد وتوفير الرعاية الصحية. من ذلك تمّ تحويل قسم الصدرية بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس، الى قسم عناية بمرضى فيروس كورونا الذين تستوجب حالتهم الإقامة، بطاقة الاستيعاب يمكن أن تصل الى 60 سريرا. كما أن الإطار الطبي وشبه الطبي جاهز للعمل في المنظومة الجديدة. وكان المستشفى الجامعي، الهادي شاكر، قد ركز أمس الأول نظام مسلك فيروس كورونا في مستوى الأبواب والمنافذ المؤدية إليه، وذلك بوضع مركز متقدم لفرز المرضى وتخصيص مكان للمشتبه بإصابتهم بهذا الفيروس، حتى لا يختلطوا بباقي المرضى، الى جانب منفذ خاص بالإطار الطبي وشبه الطبي.