أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / “يريدوني… إمّا أسيرا وإمّا طريدا وإمّا قتيلا… لا أنا أقول لهم بل شهيدا شهيدا شهيدا…”

“يريدوني… إمّا أسيرا وإمّا طريدا وإمّا قتيلا… لا أنا أقول لهم بل شهيدا شهيدا شهيدا…”

Spread the love

عرفات

كتب الأستاذ فوزي برهوم، من قيادات حماس، كلمات معبّرة في ذكرى استشهاد الزّعيم ياسر عرفات هذه الكلمات المعبّرة:

الأستاذ فوزي برهوم

الأستاذ فوزي برهوم

مهما اختلفنا معه، ورغم أنّني اعتقلت مرّتين لدى أجهزته الأمنيّة عام 96، إلاّ إنّني أقولها وبكلّ صدق وأمانة، يكفينا أنّه شكّل كتائب شهداء الأقصى كجناح عسكري لحركة فتح في الضّفّة وغزّة، وشكّل لها قيادة شابّة وزوّدهم بكافّة أنواع الأسلحة، وأعطى غطاء سياسيّا لكثير من عمليّاتهم البطولية وقتها. وخاض معركة النّفق مع العدوّ الإسرائيلي وبكلّ قوّة في عام 1996، وأرسل الشّوبكي لإدخال سفينة سلاح كاملة إلى غزّة، ورفض الإستسلام وحوصر في مبنى المقاطعة لعامين كاملين، وهدمت أمامه حجرا حجرا، وتخلّى عنه العالم أجمع…

وكان أسهل عليه أن يستسلم أو أن يلبّي طلبات العدوّ كاملة، أو أن يخرج تاركا فلسطين خلفه وينعم بحياة القصور والفنادق، إلاّ أنّه قال كلمته المشهورة “بل شهيدا شهيدا شهيدا”، وهكذا كانت النّهاية.