أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / ياسين العيّاري.. التّدوينة الأخيرة

ياسين العيّاري.. التّدوينة الأخيرة

Spread the love

المانيا

الخال عمّار الجماعي

الخال عمّار الجماعي

كنت أجتنب ” التبجّح ” بفوز صديقي العيّاري وأردت إغلاق الملفّ بأن حمّلته مسؤوليّاته ولنا عند اللّقاء بإذن الله حديث بيننا.. لكن جوقة الغربان الإذاعية والتّلفزيّة ومجاريح الفايسبوك يأبون إلاّ أن “يكعرروا ” كزوجة السّوء!..
عوض لطميّات البؤس الماعزي تحمّلوا مسؤوليّاتكم في إفساد الحياة السّياسية حتّى كره النّاس قرفكم وشطحات القرود تلك فعزفوا عن المشاركة وفاز بها الجسور ياسين..
عوض التّطاوس الكاذب واِرتخاء المؤخّرات لنتائج “سبر الآراء الزّرقوني” اِعترفوا أنّكم أفلستم وفقدتم ثقة من اِنتخبكم وأنّكم بتهديدكم لحليفكم بفكّ الاِرتباط التّوافقي لن تعيدوا مجد “من لا ينتخبنا فهو سينتخب الظّلاميين”!..
عوض تبخيس فوز ولد العيّاري ومحاولة إقناعنا أنّ قواعد النّهضة لم تنضبط لبيان مجلس الشّورى الدّاعم لمرشّح النّداء وصوّتت لياسين، بجاه ربّي قفوا أمام قواعدكم وقفة عزّ واحدة.. فقد أذللتموهم وكانوا من قبل أعزّة وهم في أقصى اِختبار للصّبر في المحرقة!!
عوض النّواح الجنائزي على “ma Tunisie” و”الثّورة المغدورة” و”المواطن تهمّوا كان كرشو” اِستفيدوا من هذه المعركة الصّغيرة الّتي خاضها رجل أعزل إلاّ من صفحة فايسبوكيّة ورصيد الثّقة عند أصدقائه وتواضعه للنّاس وقولوا بصدق “اِنتصر لأنّه يستحقّ ذلك” وكونوا عليه رقباء!!
عوض التنبّؤ الرّعواني بأنّ المجلس النّيابي سيشهد “قصّاصا” آخر، قم بدورك في ترشيد الممارسة السّياسية وإثارة قضايا النّاس الحقيقية أمامه وأحرجه بها واُترك “لعب الذّري” الّذي لا يليق..
نعم ، ساندت ياسين العيّاري في البدء والنّصف والخاتمة ولكنّي لم أعطه رقبتي ولا جمجمتي.. فإن كان في مستوى ما علّقنا عليه من أمل- نعرف حدوده- كنتُ له ناصرا وظهيرا، وإن حاد عن الطّريق ستجدونني أقسى عليه منكم وسيكون هذا الجدار لسان سخط عليه وعلى غيره.. ولكنّي أقرأ حسن الظنّ فيه فأنا أعرف معادن الرّجال!