شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | ومرّة أخرى.. وأخرى.. مسكينة تونس..!

ومرّة أخرى.. وأخرى.. مسكينة تونس..!

Spread the love
الأستاذ عبد اللّطيف دربالة

عندما يصرّح رئيس الجمهوريّة.. في تصريح صحفي مساء اليوم.. بأنّ 13 سيارة إسعاف تبرّع بها مواطنون تونسيّون إلى بلادهم تونس.. بقيت محتجزة لمدّة 3 سنوات نتيجة البيروقراطية والتّعقيدات الإداريّة..!
وأنّ إخراجها (ربّما بسعي منه كما نفهم) قد تطلّب تدخلاّت على أعلى مستوى.. بما في ذلك رئيس الحكومة.. ووزيرة الصحّة بالنّيابة..
معلّقا بأنّها لو كانت بضاعة أخرى ستهرّب في الأسواق لتمّ تهريبها..!

وعندما يصرّح رئيس الجمهوريّة.. بأنّ عشرات الكراسي المتحرّكة للقاصرين عن الحركة.. والمتبرّع بها.. لا تزال أيضا محجوزة بدورها لإجراءات إداريّة..!

وعندما يصرّح رئيس الجمهورية بأنّهم لم يجدوا اليوم آلة سكانار في مستشفى باجة.. إثر حادث الحافلة المريع.. رغم أنّ صفقتها جاهزة.. لكنّ التّشريعات المتخلّفة كما نعتها.. والعراقيل باِسم مقاومة الفساد.. لا تزال تمنع وصولها إلى المستشفى منذ 6 أو 7 أشهر..!
معلّقا بأنّ المخدّرات تدخل البلاد وتنتشر.. في حين تمنع العراقيل والتّعقيدات الإدارية والتّشريعات البطيئة دخول وشراء الأجهزة الصحيّة..!
وأنّ الفساد ينتشر أكثر من المخدّرات اليوم في تونس..!

عندما تسمع كلّ ذلك من رئيس الجمهوريّة التونسيّة..
فاَعلم.. مرّة أخرى..
بأنّه لا سياسة ولا سياسيّين لدينا..!
ولا حكومة.. ولا حكّام وطنيّين..!
ولا كفاءة.. ولا كفاءات..!

وكن على ثقة.. من صدق ما قلته لكم مرارا سابقا.. وفي مقالي الأخير السّابق لهذا أيضا.. بأنّ تونس منكوبة فعلا في طبقتها السّياسيّة.. من سياسيّين وحكّام وأحزاب..!
وبأنّنا نحتاج إلى هزّات اِرتداديّة أخرى إضافيّة كتوابع لزلزال الثّورة.. علّها تكمل إسقاط.. وإزالة.. وتدمير.. بقيّة ما لا يزال يقف عثرة أمام إصلاح وتغيير وتطوير وطننا تونس.. بما في ذلك تلك الطّبقة السّياسيّة المتآكلة.. والمهترئة.. والاِنتهازيّة.. وعديمة الكفاءة.. وغير الوطنيّة..!

ومرّة أخرى.. وأخرى.. مسكينة تونس..!