الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | وزير التّربية بخصوص مناظرة “الكاباس”: “وزارة التّربية قد اِرتكبت خطأ ما كنت لأقبله لو كنت على رأسها”

وزير التّربية بخصوص مناظرة “الكاباس”: “وزارة التّربية قد اِرتكبت خطأ ما كنت لأقبله لو كنت على رأسها”

image_pdfimage_print

كاباس

قال وزير التّربية حاتم بن سالم، اليوم السّبت، بأنّ “وزارة التّربية قد اِرتكبت خطأ ما كان ليقبله لو كان على رأسها”، مؤكّدا أنّ مستوى النّاجحين “متدنّ” إذ تمّ تمكين المترشّحين لمناظرة التّكوين في الماجستير المهني في علوم التّربية “الكاباس” من النّجاح بمعدّلات دون 10 من 20 تحت ضغوطات اِجتماعية واِستغلال الملفّ من قبل بعض الأطراف السّياسية.

وفي ردّه عن سؤال للنّائب محمود القاهري حول شفافية ومصداقية سلطة الإشراف في التّعامل مع النّاجحين في هذه المناظرة، أنّ تشكيك بعض الأطراف في مصداقيّتها، يعود بالأساس إلى حصول بعض النّاجحين على معدّل أقلّ من 10 من 20، مشيرا إلى أنّ أكثر من 450 منهم تحصّلوا على معدّلات أقلّ من 9 من 20، بالإضافة إلى أكثر من 300 ناجح تقلّ معدّلاتهم عن 7 من 20.

كما أكّد أنّ مستوى النّاجحين “متدنّ” باِعتبار أنّ من بينهم من تحصّلوا على معدّل 4 من 20 في بعض الموادّ على غرار مادّة الفيزياء، مبرزا حرصه على عدم تكرار هذا الأمر مستقبلا في المناظرات القادمة وعلى اِعتماد معيار الكفاءة في اِنتداب الأساتذة خلال المناظرات القادمة لضمان مستقبل الأجيال.

ودعا الوزير الأساتذة النّاجحين في هذا الاِمتحان إلى الاِلتحاق بمرحلة التّكوين في الماجستير المهني في علوم التّربية ومدّتها سنتين، والّتي سيتمّ في إطارها توفير تكوين يراوح بين الجانب التّطبيقي بنسبة 70 بالمائة والنّظري بنسبة 30 بالمائة، على أن تكلّل باِمتحان يخوّل للنّاجحين الاِلتحاق بالوظيفة العمومية برتبة أستاذ أوّل مع ضمان خبرة 7 سنوات في سلّم التّرقيات المهنية بالوظيفة العمومية، علاوة على النّهوض بمستواهم.

وأكّد حاتم بن سالم أنّ الوزارة تظلّ عاجزة عن اِنتدابهم نظرا لكثرة طلبات الإدماج صلب المنظومة التّربوية، مبيّنا أنّ الوزارة مطالبة بإدماج البعض منهم بمقتضى اِتّفاقية ممضاة مع وزارة الشّؤون الاِجتماعية في الغرض رغم أنّها غير ملزمة قانونيا بحلّ هذا الإشكال.

وأوضح الوزير أنّ إشكاليّتهم تكمن في خروجهم للعمل عن طريق وكالة التّعاون الفنّي دون إشعار وزارة التّربية الّتي لم تتدخّل عند اِنتدابهم بشكل مباشر من طرف دول الخليج متعهّدا في هذا الشّأن بالعمل على حلّ هذا الملفّ في إطار القانون شريطة توفّر عنصر الكفاءة كأساس للاِنتداب ومراعاة إمكانيّات الدّولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: