شريط الأخبار
الرئيسية | أخبار بيئيّة | هولندا: طاقة من روث الأبقار

هولندا: طاقة من روث الأبقار

image_pdfimage_print
الحليب
فيما ننتظر تحوّل أكلة اللّحوم في العالم إلى البرغر النّباتي و”اللّحم” النّباتي الملوّن بالشمندر والجزر، لا بدّ من مواجهة مشكلة الانبعاثات الزّراعية. وقد بدأت صناعة مشتقّات الألبان الهولندية بناء شبكة عملاقة من الهاضمات اللاّمركزية الّتي تنتج الغاز الحيوي (بيوغاز) من روث الأبقار في المزارع. 
يقدّر أنّ الانبعاثات الزّراعية مسؤولة عن 10% من جميع الانبعاثات المسبّبة للاحتباس الحراري في هولندا. ومعظمها يتمثّل في غاز الميثان النّاجم عن قطاع الأبقار، علما أنّ المواشي الهولندية تنتج 74 مليون طنّا من الرّوث سنويا.
وتعتبر “فريزلاند كامبينا” أكبر تعاونيّة للألبان في هولندا، إذ تجمع الحليب من 13500 مربي أبقار من أصل 17 ألفا في البلاد. وقد بدأت مشروعا بكلفة 150 مليون يورو بهدف أوّلي هو تمكين 1000 مزرعة كبيرة من إنتاج الطّاقة من روث البقر خلال أربع سنوات. وهي الآن تشجّع مزارعيها على استئجار هاضمات لاهوائيّة، مع إعطائهم سعرا ثابتا للطّاقة الّتي ينتجونها مدعوما من الحكومة الهولندية لمدّة 12 عاما. 
بالطّبع، ثمّة مشكّكون في جدوى المشروع: هل يمكن أن يتنافس إنتاج الغاز الحيوي مع الفحم والغاز الرّخيصين؟ هل الهاضمات اللاّمركزية مجدية اقتصاديا أم يجب على الصّناعة التّطلّع إلى وحدات توليد مركزيّة كبيرة؟ هذه قضايا يفترض أن تتّضح مع الوقت. 
القضيّة الأخرى بالطّبع هي أنّ الهضم اللاّهوائي يهتمّ فقط بالانبعاثات من مؤخّرة البقرة. لكنّ الانبعاثات من تجشّؤ البقر هي مشكلة كبيرة أخرى، إضافة إلى الانبعاثات النّاجمة عن زراعة الأعلاف. 
لا أظنّ أنّ الهولنديّين سوف يتخلّون عن أكل الجبن. لكن لا بد من الإشادة بتحوّلات لجعل الألبان واللّحوم أكثر رفقا بالبيئة، مع الاستمرار في التّشجيع على تخفيض الاستهلاك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*