الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | نقابة الصّحفيين تسجّل اِنخفاضا ملحوظا في عدد الاِعتداءات على الصّحفيين وحرّية الصّحافة خلال شهر مارس الفارط

نقابة الصّحفيين تسجّل اِنخفاضا ملحوظا في عدد الاِعتداءات على الصّحفيين وحرّية الصّحافة خلال شهر مارس الفارط

image_pdfimage_print

سجّلت وحدة الرّصد بمركز السّلامة المهنية بالنّقابة الوطنية للصّحفيين التّونسيين، اِنخفاضا ملحوظا في عدد الاِعتداءات على الصّحفيين وحرّية الصّحافة خلال شهر مارس الفارط، حيث رصدت 10 عمليّات اِعتداء في شهر مارس 2018، مقابل 17 عملية اِعتداء خلال شهر فيفري 2018.

وجاء في تقرير وحدة الرّصد أنّ الاِعتداءات طالت 5 صحفيّات و9 صحفيّين يعملون في 7 إذاعات وقناتين تلفزيّتين وموقعا إلكترونيّا وصحيفة مكتوبة ووكالة أنباء.

كما لاحظ المرصد عودة التّهديدات الّتي تستهدف الصّحفيين من قبل مصادر مجهولة، وسجّل حالتي تهديد خلال شهر مارس الفارط، فضلا عن تواصل عمليّات المنع من العمل في 4 حالات، والمضايقة في 3 حالات وحالة اِعتداء لفظي وحيد.

وقد تصدّر “مصدر مجهول” قائمة المعتدين بـ3 اِعتداءات، يليه الأمنيّون والموظّفون العموميون باِعتداءين اِثنين لكلّ منهما، فضلا عن تسجيل عودة المسؤولين الحكوميّين والمسؤولين بالهيئات الوطنية والجمعيّات الرّياضية إلى قائمة المعتدين على الصّحفيين باِعتداء وحيد لكلّ واحد منهم.

وأورد المرصد أنّ الاِعتداءات تركّزت أساسا في تونس العاصمة في 6 حالات، في حين توزّعت بقيّة الاِعتداءات على ولايات القيروان وبنزرت وسوسة وتوزر بمعدّل اِعتداء وحيد في كلّ منها.

وأوصت النّقابة الوطنية للصّحفيين التّونسيين، في هذا الصّدد رئاسة الحكومة، بمتابعة الاِعتداءات الّتي مارسها ممثّلوها الجهويّون والموظّفون العموميون الرّاجعون إليها بالنّظر، ونشر نتائج الأبحاث الإدارية المنجزة في هذا الغرض.

كما دعت وزارة الدّاخلية، إلى نشر نتائج الأبحاث الإدارية ضدّ الأمنيّين الّذين قاموا بتحريّات غير قانونية في حقّ الصّحفي حمدي التّليلي، حاثّة مسؤولي الجمعيات الرّياضية على اِحترام طبيعة العمل الصّحفي، والاِبتعاد عن الممارسات القائمة على التّمييز على أساس الاِنتماء الرّياضي.

كما أوصت رؤساء الهيئات الوطنية باِحترام طبيعة عمل الصّحفيين وعدم التدخّل في عملهم وإخضاعهم للمقايضة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: