شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | ناجم الغرسلي: الإعلام المريب في الزّمن العجيب

ناجم الغرسلي: الإعلام المريب في الزّمن العجيب

image_pdfimage_print

الأستاذ نصر الدين بنحديد

من الأكيد وما يقبل الجدل أنّ خبر «إيقاف» ناجم الغرسلي على ذمّة القضاء العسكري، بناء على ما روّجت الأخبار أنّها «مذكّرة إيقاف» صادرة عن القضاء العسكري، من الأكيد أنّ هذا «الخبر» (الّذي لا أساس له من الصحّة) لم يصدر عن «مجرّد صحفي» اِجتهد ولم يصب، أو هو «مبتدأ» لا يتقن أصول (هذه) «السّلطة الرّابعة»، ومن الأكيد كذلك أنّ «الجوق» [بمعنى الأوركسترا] الّذي تلقّف المعلومة وروّج لها في سرعة كبيرة، لم يفعل ذلك من باب «نقل الخبر»…
نقف أو بالأحرى تقف تونس، أمام صراعات لوبيات نفوذ تستثمر في الإعلام وتعتبره الرّافعة الأولى أو هي الجبهة المتقدّمة لما هي هذه الحرب القائمة ومن الأكيد القادمة.

للقرّاء الّذين يملكون حنكة أو هي الجهات السّياسيّة الفاعلة داخل تونس وخارجها، يكفي قراءة المشهد، من داخله أو بالجلوس في الجهة المقابلة لمشاهدة الخفايا، أيّ رسم خارجة الولاءات، ومحاور النّفوذ الّتي تنكشف مع كلّ «طعنة» من هذا في «صدر» ذاك، سواء جاءت طائشة أو أصابت مقتلا. تلك هي الحرب الّتي لن تضع أوزارها، سواء صار ناجم الغرسلي وزير داخليّة كما أراد الباجي واِبنه أو هو «فار حبس» كما يخطّط أعداؤه وقد شرعوا في إعداد الزّنزانة لذلك…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: