شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | من كومبارس الحكّام إلى كومبارس المعارضة/ المسخ السّياسي: جبهة مرزوق نموذجا

من كومبارس الحكّام إلى كومبارس المعارضة/ المسخ السّياسي: جبهة مرزوق نموذجا

image_pdfimage_print

مجلس نواب الشعب

الأستاذ الحبيب بوعجيلة

الأستاذ الحبيب بوعجيلة

جبهة وسطية تقدّمية (إسم شائع بلا معنى.. لا علينا) في برلمان (ليست كتلة وأعضاؤها ينتمون لكتل عديدة.. تخلويض سياسي.. لا علينا أيضا) تتشكّل من نوّاب أحزاب بعضها في الحكومة وبعضها ساق بساق (نتجاوز.. لا يهمّ) . من مهامّ الجبهة مساندة الحكومة (وماذا سيفعلون في كتلهم؟؟ برّى برك.. عدّي).

الجملة الوحيدة المفهومة سياسيّا في بيانهم: “إعادة التّوازن الّذي أفرزته اِنتخابات 2014” أي إعادة الاِستقطاب مع النّهضة بعد أن أصبح النّداء يحكم معها.
لذلك كان العمود الفقري للجبهة هو “المشروع” والمتمّمات هي: “آفاق” الغاضبة وعدد من النوّاب النّدائيين الّذين يتوقّعون نهاية عهدهم مع الحزب في الاِستحقاق القادم إذ لن يكونوا على قائمات الكعكة فاِستبقوا نصف خروج قبل طردهم.

ضبابيّة البيان ناتجة عن ضبابيّة هذه الأدوات الوظيفيّة عند الرّاعي الكبير الّذي لا يسمح بمعاداة واضحة وحاسمة للتّوافق النّدائي النّهضاوي ويسمح فقط لهذه “المعارضة” الباهتة بلعب دور “الضّغط الوظيفي” على الحكّام المؤقّتين.

حين يصبح “الفاعلون السّياسيون” حكما ومعارضة وظيفيّة مجرّد دمى متحرّكة عند راع واحد تصبح المسرحية بليدة والممثّلون متلعثمون والنصّ غامض لا يقول شيئا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*