شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | معهد التّمويل الدّولي: تونس… من أكثر دول الشّرق الأوسط تعرّضا للتأثّر بأزمة الأسواق النّاشئة

معهد التّمويل الدّولي: تونس… من أكثر دول الشّرق الأوسط تعرّضا للتأثّر بأزمة الأسواق النّاشئة

image_pdfimage_print

توقّع معهد التّمويل الدّولي أن تكون تونس ومصر ولبنان من أكثر دول الشّرق الأوسط تعرّضا للتأثّر بأزمة الأسواق النّاشئة، كما أشار إلى اِرتفاع اِحتمال حدوث أزمة في سعر صرف عملتها خلال الـ12 شهرا المقبلة. وأكّد المعهد أن ترتفع المخاطر المهدّدة للأسواق النّاشئة وهو ما مثّل في الفترة الأخيرة عائقا أمام تونس للخروج إلى الأسواق المالية العالمية لاِقتراض مليار دولار، وهو ما قد يؤخّر خروج تونس المؤجّل منذ أشهر.

وأشار المعهد إلى أنّ الدّول الثّلاث للمنطقة تعدّ مستوردا صافيا للنّفط والغاز ممّا يجعلها من أكثر المتضرّرين من أزمة الأسواق النّاشئة إقليميّا.

وذكر المعهد، في تقرير حديث، أنّه من المتوقّع أن تتراجع تدفّقات رؤوس الأموال الأجنبية إلى الدّول المستوردة للنّفط بالشّرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 54 مليار دولار هذا العام، مقابل 67 مليار دولار في 2017 وذلك بسبب التّشديد النّقدي العالمي، واِرتفاع أسعار النّفط، وخلل الميزان التّجاري.

من جهة أخرى تشير المصادر الرّسمية التّونسية إلى أنّ البلاد تعيش على وقع أزمة نفط شبيهة بما عاشته البلاد في السّبعينات وذلك بسبب تقلّبات الأسعار العالمية للبترول. واِرتفاع أسعار النّفط تجعل مستورديه في الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا في خطر.

وكشف التّقرير أنّ تقلّص الاِستثمارات الأجنبية في الأسواق النّاشئة بدا يظهر منذ أشهر بسبب السّياسات النّقدية المشدّدة المتّبعة وتواصل رفع سعر الفائدة، وباِعتبار اِرتفاع الدّولار أمام بقيّة العملات فإنّ التوجّه أكثر للاِستثمار فيه مخاطر.

ولفت التّقرير إلى أنّ البلدان المصدّرة للنّفط قادرة على حماية نفسها من اِنتقال عدوى الأسواق النّاشئة إليها وذلك بسبب اِرتفاع أسعار البترول وربط العملة المحلّية بالدّولار، واِرتفاع حجم الاِحتياطي الأجنبي.

وفي مذكّرة للمعهد ذكر فيها أنّ تونس والبحرين وباكستان وزامبيا وغانا هي البلدان الأكثر عرضة للصّدمات الاِقتصادية والمالية، كما أشار المعهد أيضا إلى أنّ إجمالي الدّيون للأسواق النّاشئة اِرتفعت من 230 مليار دولار في الثّلاثي الأوّل من 2017 إلى 2.8 ترليون دولار في الثّلاثي الأوّل من 2018.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: