شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | مصر/ حقيقة العمليّة الّتي أودت بأكثر من 53 من قوّات الأمن…

مصر/ حقيقة العمليّة الّتي أودت بأكثر من 53 من قوّات الأمن…

image_pdfimage_print

احمد شفيق

كشف صحفي مقرّب من السّلطات المصرية رواية مغايرة ومربكة للهجوم الّذي تعرّضت له قوّات أمنية مصرية، أمس الجمعة، غرب محافظة الجيزة وخلّف عشرات القتلى والجرحى.

وقال الصّحفي محمود بكري شقيق الإعلامي مصطفى بكري، في تدوينة عبر حسابه على فيسبوك، اليوم السّبت، إنّ هناك أنباء عن وجود جنود وضبّاط محتطفين بحوزة العناصر المسلّحة الّتي شنّت الهجوم وأوقع حتّى الآن 53 قتيلا، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

والقصّة الحقيقية بحسب ما وصفها بكري في تدوينته، فإنّ جهاز الأمن المصري قبض على 4 أشخاص من محافظة القليوبية، شمال القاهرة، اِعترف إثنان منهم بوجود معسكر لتدريب “الإرهابيّين” في صحراء الواحات، وبناء على هذه المعلومة تحرّكت القوّة الأمنية للقبض على العناصر المسلّحة.

وأضاف أنّ عناصر من المسلّحين رصدت القوّة الأمنية الّتي جاءت إلى المعسكر بعدما تلقّت معلومات من داخل وزارة الدّاخلية، ممّا يعني بحسب بكري وجود خيانة داخل الأجهزة الأمنية، ولم يكن عناصر الأمن مستعدّين لهذه المفاجأة.

وأشار بكري إلى أنّه بعد وقوع القوّات الأمنية في الكمين جرى اِتّصال بين القوّات المحاصرة وبين القوّات الأخرى الّتي تؤمّن الطّريق لكنّ الاِتّصال اِنقطع بشكل مفاجئ رغم أنّه من شبكة الثريّا، وليس شبكات الهاتف المحمول لعدم وجود تغطية في هذا المكان.

وتابع أنّ الحملة العسكرية فوجئت بوجود نحو 100 مسلّح يتولّى قيادتهم ضابط صاعقة مصري منشقّ عن الجيش، إضافة إلى 4 ضبّاط شرطة تمّ فصلهم من الخدمة بحسب اِعترافات من قبض عليهم في القليوبية.

وقال إنّه بحسب معلومات وردت إليه فإنّ هناك ضبّاط في حوزة المسلّحين، فيما تحاول القوّات المسلّحة إسناد الشّرطة ومطاردة المسلّحين في الصّحراء.

رواية الصّحفي المصري جاءت مشابهة لتغريدة كتبها المرشّح الرّئاسي السّابق والمقيم في الإمارات أحمد شفيق حول الواقعة والّتي ألمح فيها إلى تعرّض القوّة الأمنية الّتي قتل أغلبها في العملية لواقعة خيانة.

بكري

بكري

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*