أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / مصريّون على أبواب السفارة التونسية: مقابلة رئيس أمريكا أسهل من السفير التونسي
استنكر عدد من المصريّين ما اعتبروه إهانة للمواطن المصري من قبل عدد من السفارات العربيّة وعلى رأسها السفارة التونسيّة وأرجعوا ذلك إلى أنّ المواطن المهدرة كرامته من السلطة ويظل متعايشا مع ذلك الأمر تصبح كرامته مهدرة في كل مكان ولا وزن ولا قيمة له حتى ممن لا وزن له ولا قيمة مثله.

مصريّون على أبواب السفارة التونسية: مقابلة رئيس أمريكا أسهل من السفير التونسي

Spread the love
download
استنكر عدد من المصريّين ما اعتبروه إهانة للمواطن المصري من قبل عدد من السفارات العربيّة وعلى رأسها السفارة التونسيّة وأرجعوا ذلك إلى أنّ المواطن المهدرة كرامته من السلطة ويظل متعايشا مع ذلك الأمر تصبح كرامته مهدرة في كل مكان ولا وزن ولا قيمة له حتى ممن لا وزن له ولا قيمة مثله.
ففي معاملات يومية مهينة للسفارات العربية على أرض مصر أصبح هؤلاء يتعاملون مع المواطن المصري بتعال بالغ وأنفة مقززة وهذا يحدث مع جميع المصريين سواء من يسافر بتعاقد لبلادهم أو من يذهب بدعوة أو غيره.
 وفي ذلك يقول أحد المصريين: “كنت على موعد لزيارة تونس وتقدّمت للحصول على الفيزا وقدمت كشف حساب بنكي كبير.. ووظيفتي مدير وشريك بشركه ألومنيوم.. فظلّوا موقفين إعطائي الفيزا لمدة شهرين.. والوقت بيقرب للرحله.. أُرْسِلَتْ لي دعوة وموقعة من كل الجهات المعنية.. وفوجئت بالرفض.. ههههه تخيل ده حصل لناس كتير منهم من كان سيحضر مؤتمر ومدعو.. وحالة أخرى، امرأة رايحة تناقش رسالة دكتوراه ومع ذلك لم يعطوها الفيزا وبقت ح تتجنن”.
ولم يختلف الحال كثيرا في السفارة التونسية عن نظيرتها السعودية فالقطان يتعامل مع المصريين كما لو كانوا شحاذين سواء في مصر أو في دولته ويتناسى أن المصريين هم صانعو النهضة في الهندسة والتعليم والطب في جميع البلدان العربية بصرف النظر عن أي ظرف سياسي وفق ما جاء في تصريح المتأذّي من المعاملة.