أخبار عاجلة
الرئيسية / منبر حر / محمد فخري جلبي يكتب: هل هناك أحد
بين مطرقة النظام وسندان المعارضة وتجاهل الجامعة العربية وهمجية مجلس الأمن وهذيان المؤتمر الإسلامي وخفوت بريق حقوق الإنسان، أصبحنا نسيا منسيا وهرمنا في المنفى كأوراق الخريف التي تكسو الأشجار في جميع الفصول وترفض السقوط بعد موتها، وانتهت حكايتنا كأعقاب السجائر تحت نعال الجميع..

محمد فخري جلبي يكتب: هل هناك أحد

Spread the love

images (1)

محمد فخري جلبي*

محمد فخري جلبي*

بين مطرقة النظام وسندان المعارضة وتجاهل الجامعة العربية وهمجية مجلس الأمن وهذيان المؤتمر الإسلامي وخفوت بريق حقوق الإنسان، أصبحنا نسيا منسيا وهرمنا في المنفى كأوراق الخريف التي تكسو الأشجار في جميع الفصول وترفض السقوط بعد موتها، وانتهت حكايتنا كأعقاب السجائر تحت نعال الجميع..

لله درك أيها العربي؛ تعاند القدر في حنايا الوطن لتظل على قيد الحياة، ويعاندك البوليس ونظرات العامة وأرصفة الشوارع في المنفى لترحل على عجل.
إلى أين المفر بعد تلك المدينة البائسة وخفافيش العنصرية تطاردك ورياح القلق تستبيح جسدك العاري؟؟
لله الأمر من قبل ومن بعد. المواطن العربي لايقاس عمره بالأيام والساعات والدقائق ولكن بمقدار الخوف الذي عايشه بعد أن قفز من جوف الظلام الضيق في رحم أمه إلى قعر الظلام الشاسع: كوكب الأرض.
هل هناك أحد يسمع أنين المآذن ويمسح دمع أبواب الكنائس؟.. لا أحد.

*كاتب سوري مهجري

مقالات الرأي لا تعبّر إلاّ عن وجهة نظر أصحابها