شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ ندوة صحفيّة للإعلان عن النّتائج الأوّلية للاِنتخابات الجزئية للمجلس الأعلى للقضاء                   

متابعات/ ندوة صحفيّة للإعلان عن النّتائج الأوّلية للاِنتخابات الجزئية للمجلس الأعلى للقضاء                   

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
 

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

عقدت الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات ندوة صحفيّة للإعلان عن النّتائج الأوّلية للاِنتخابات الجزئية للمجلس الأعلى للقضاء وذلك مساء الجمعة 17 ماي الجاري، وقد تمّ الإعلان عن فوز السيّدة جليلة المحمد بوزويتة في الاِنتخابات الجزئية للمجلس الأعلى للقضاء من صنف المدّرسين الباحثين المختصّين في المالية العمومية والجباية، برتبة أستاذ تعليم عالي أو أستاذ محاضر بمجلس القضاء المالي. وقد تحصّلت على 123 صوتا من جملة 306 صوت مصرّح به أي بنسبة 40 بالمائة، في حين أحرز كلّ من معتزّ القرقوري على 104 صوتا بنسبة 34 بالمائة، ووليد قظوم على 79صوتا بنسبة 26 بالمائة.

نسبة مشاركة النّساء 63 بالمائة:
وللإشارة فإنّ الاِنتخابات الجزئية للمجلس الأعلى للقضاء جرت الجمعة الفارط، إذ بلغ عدد مراكز الاِقتراع 11 بمشاركة 313 ناخب من بين 1040 مسجّل أي بنسبة إقبال عامّة بلغت 30.1 بالمائة، حيث كانت نسبة مشاركة النّساء 63 بالمائة في حين أنّ نسبة الرّجال كانت 37 بالمائة. وكان عدد الأصوات المصرّح بها 306 وعدد الأوراق البيضاء 5 والأوراق الملغاة 2.
تناول جوانب متعدّدة من المسار الاِنتخابي:
وخلال النّدوة الصّحفية الّتي حضرها رئيس وأعضاء الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات وممثّلي مختلف وسائل الإعلام وأعضاء المجلس الأعلى للقضاء تمّ فتح باب الحوار بين الصّحفيين وأعضاء الهيئة من خلال طرح جملة من الأسئلة تناولت جوانب متعدّدة من المسار الاِنتخابي، من ذلك عمليّة  تسجيل النّاخبين في الدّاخل والخارج وحول إمكانيّة تأجيل الاِنتخابات وعن التّسجيل الآلي حسبما تمّ ترويجه عبر مواقع التّواصل الاِجتماعي وعن مدى جاهزيّة الهيئة لسدّ الشّغورات وإجراء الاِنتخابات في المجالس البلدية الّتى قد يتمّ حلّها لاحقا.
التّسجيل إرادي وشخصي:
وتفاعلا مع جملة التّساؤلات، أشار أعضاء الهيئة إلى الحرص على حسن الأداء واِعتماد الشّفافية في مختلف المراحل الاِنتخابية. وإنّ الاِنتخابات البلدية الجزئية لا تؤثّر على سير أداء عمل الهيئة في هذه المرحلة. وقد تمّ التعهّد بتنظيم اِنتخابات بلديتي سوق الجديد بسيدي بوزيد وبلدية باردو والّتى تمّ حلّها بطريقة قانونية ورسميّة. وباِعتبار أنّ القانون يفرض أن يكون التّسجيل إراديّا وشخصيّا، ما عدا بعض الإجراءات الاِستثنائية عبر الغير والّتي حدّدها القانون بخصوص رابطة القرابة، على غرار الأب والجدّ والزّوجة والاِبن. فإنّ التّسجيل الآلي لم يقع اِعتماده بعد اِنتخابات 2011. وعن الإشعارات الّتي بلغت الهيئة بهذا الخصوص لم تتجاوز 15 حالة، وللتوقّي فإنّ الهيئة تعتمد على وسائل رقابة متعدّدة مركزيّة معلوماتيّة، محلّيا وجهويّا، بالإضافة إلى مراقبة أعوان التّسجيل.
وعن الاِنتقادات الّتي طالت لجنة البتّ في مطالب التّسجيل بالنّسبة إلى التّونسيين بالخارج، تمّ التّأكيد على أنّ من صلاحيّات الهيئة تكليف أعوانها بالنّظر في المطالب وفقا لتعليماتها وتحت رقابتها، متابعة أنّ مجلس الهيئة نظر في كلّ الملفّات الّتي رفض تسجيل أصحابها وتأكّد من سلامة القرار.
عدم إمكانيّة تأجيل الاِنتخابات:
كما تمّ خلال النّدوة التّأكيد على عدم إمكانيّة تأجيل الاِنتخابات، حيث أشار رئيس الهيئة “أنّ التّأجيل غير وارد بالنّسبة للاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية، خاصّة وأنّها مواعيد قد حدّدها الدّستور” معتبرا أنّ دعوات التّأجيل تعدّ خرقا للدّستور التّونسي والهيئة مؤتمنة على الاِنتخابات وتطبيق مقتضيات الدّستور.
توقّع وصول عدد المسجّلين مليون و100 ألف يوم 22 ماي: 
هذا وقد أعلن  رئيس الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات نبيل بفون أنّ عدد المسّجلين قد بلغ 957 ألف و942 مسّجل إلى حدود مساء الجمعة 17 ماي الجاري. نسبة النّساء 54 بالمائة.
ويكون توزيع المسجّلين حسب الفئة العمريّة كما يلي: بين 18 و25 سنة: 45 بالمائة/ بين 26 و35 سنة: 22 بالمائة/ بين 36 و45 سنة: 15بالمائة/ بين 46 و60سنة: 12 بالمائة/ فوق 60 سنة: 6 بالمائة.
وقد تمّت زيارات إلى دور المسنّين، وكذلك الاِتّصال المباشر بالمواطنين في مقرّات إقاماتهم بالمناطق الدّاخلية وخاصّة النّساء الرّيفيات للتّشجيع على التّسجيل.
ومن المتوقّع أن يصل عدد المسجّلين يوم 22 ماي الجاري مليون و100 ألف.
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: