شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ صالون الخدمات البترولية والصّالون الدّولي للبيئة والصحّة والسّلامة المهنيّة بصفاقس

متابعات/ صالون الخدمات البترولية والصّالون الدّولي للبيئة والصحّة والسّلامة المهنيّة بصفاقس

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ رضا البقلوطي

تعيش مدينة صفاقس هذه الأيّام أجواء اِحتفالية متميّزة باِحتضانها للدّورة السّادسة لصالون الخدمات البترولية والدّورة الأولى للصّالون الدّولي للبيئة والصحّة والسّلامة المهنية، من تنظيم جمعيّة معرض صفاقس تحت إشراف كلّ من وزارة الصّناعة والطّاقة والمؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة، وزارة الشّؤون الاِجتماعية ووزارة الصحّة ووزارة الشّؤون المحلّية والبيئة، بالشّراكة مع المؤسّسة التّونسية للأنشطة البترولية والجمعيّة التّونسية للصحّة والسّلامة المهنية، الغرفة النّقابية الوطنية لمؤسسات الحماية الإلكترونية، مركز تكوين Le Plus شريك PECB وبدعم من الصّندوق الوطني للتّأمين على المرض، معهد الصحّة والسّلامة المهنية، مجمع طبّ الشّغل، مركز تونس الدّولي لتكنولوجيا البيئة، الوكالة الوطنية للتصرّف في النّفايات، الوكالة الوطنية للرّقابة الصحّية والبيئية للمنتجات، الهلال الأحمر التّونسي، وهي مؤسّسات كفيلة لوحدها بإبراز أهمّية هذين التّظاهرتين.

عرض آخر التّقنيات في مجالات خدمات التّنقيب وحماية البيئة والصحّة:

جانب العرض فاق الـ117 مشاركا في الصّالونين من تونس وعديد الدّول الشّقيقة والصّديقة (أنقلترا وهولندا وأمريكا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا والدّنمارك والسّويد) في مساحة عرض فاقت الـ5500 متر مربع لعرض آخر المستجدّات والتّقنيات في مجالات خدمات التّنقيب وحماية البيئة والصحّة والسّلامة المهنيّة. بهذه المشاركات الضّخمة، تشكّل التّظاهرتان منصّة نموذجيّة لعرض أحدث التّقنيات والاِبتكارات وملتقى هامّا لعقد الصّفقات وإبرام الشّراكات وعقود الشّغل والمناولة وفرصة ضخمة لتبادل المعلومات والأفكار لرسم ملامح المستقبل في هذه المجالات والاِختصاصات المتنوّعة.

عناوين بارزة وساخنة على السّاحة الوطنية والدّولية:

جمعيّة معرض صفاقس الدّولي الّتي تحوّلت إلى عنوان بارز في أجندا المستثمرين والعارضين والأكادميّين والخبراء والباحثين على حدّ السّواء، تراهن من جديد على الملتقيات العلمية بهدف الدّفع بالقطاعات التّنموية والاِستثمارية من خلال طرح المفاهيم والآليّات على طاولة النّقاش. وضع على هامش صالوني الخدمات البترولية والبيئة والصحّة والسّلامة المهنية ملتقى علميّا يتضمّن أكثر من 62 ورقة علميّة تؤثّث عناوين بارزة وساخنة على السّاحة الوطنية والدّولية من أهمّها “قطاع المحروقات بتونس: التحدّيات والآفاق”، الطّاقات المتجدّدة، إدارة المخاطر المهنيّة، الوقاية في الصحّة والسّلامة المهنيّة، المحيط المهني: أساس الصحّة، مع مائدة مستديرة: التّكوين والبحث في مجال الصحّة والسّلامة المهنيّة، بحضور خبراء ومختصّين مشهود لهم بالكفاءة العلمية والبحثيّة.

مواعيد اللّقاءات العلمية:

هكذا فإنّ الجانب العلمي يشكّل أهمّية لا يقلّ قيمة عمّا يعرض في أجنحة الصّالون من خلال المنتدى الّذي يبحث في عدّة محاورحسب المواعيد التّالية: إدارة المخاطر المهنيّة يوم الثّلاثاء 23 أفريل الجاري والوقاية في الصحّة والسّلامة المهنية. وأيضا التّكوين والبحث في مجال الصحّة والسّلامة المهنية يوم الأربعاء 24 أفريل الجاري. وأيضا قطاع المحروقات بتونس: التحدّيات والآفاق والطّاقات المتجدّدة يوم الخميس 25 أفريل. وأيضا المحيط المهني: أساس الصحّة يوم الجمعة 26 أفريل.

فرصة لتبادل المعلومات للمساهمة في رسم ملامح مستقبل القطاع:

هذا ويعتبر صالون الخدمات البترولية ملتقى لعقد الصّفقات وإبرام العقود المتعلّقة بصناعة النّفط والغاز وخدماتها. وهو منصّة نموذجية لعرض أحدث التّقنيات والاِبتكارات الّتي تخصّ قطاع الطّاقة وإبرام الشّراكات وعقود الشّغل والمناولة وفرصة لتبادل المعلومات والأفكار الّتي تساهم في رسم ملامح مستقبل القطاع ومساعدة المستثمرين للمشاريع البترولية الّتي اِنطلقت وزارة الإشراف في إسناد رخص الاِستكشاف عن المحروقات والتّمديد لبعضها للدّفع بالقطاع. كما إنّه يعدّ من الصّالونات القليلة بالمنطقة في اِختصاصه، وعلى هذا الأساس، ورغم المعوقات، سجّل المشرفون تطوّرا في أهمّية المشاركات.

الرّهان على الاِمتياز في كلّ الصّالونات المختصّة:

من جهته أشار السيّد عبد اللّطيف الزيّاني، رئيس جمعية معرض صفاقس الدّولي، أنّ الجمعية تراهن على الاِمتياز في كلّ صالوناتها المختصّة ومعرضها الأمّ رغم الظّروف العامّة الّتي تحفّ بوضعيّة المعارض والقوانين المكبّلة لإعلان التّظاهرات الاِقتصادية، مذكّرا أنّه لا يمكن الحديث عن الخدمات البترولية دون الحديث عن السّلامة المهنية والبيئة إيمانا بأنّ معايير الجودة بجميع أنواعها متقاطعة مع معايير السّلامة، تنظّم الجمعية الصّالون الدّولي الأوّل للبيئة والصحّة والسّلامة المهنية لأنّه مجال اِستثمار واعد كما أنّ الاِرتباط بين المجالين بات وثيقا في الدّول الّتي تراهن على حماية محيطها ومواردها البشرية.

 

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: