شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات تعلن عن التّمديد في عمليّة تسجيل النّاخبين للاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية

متابعات/ الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات تعلن عن التّمديد في عمليّة تسجيل النّاخبين للاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

التّمديد في عمليّة تسجيل النّاخبين للاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية 2019 داخل تونس وخارجها إلى غاية يوم 15 جوان 2019 ذلك ما أعلنه رئيس الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات نبيل بفون خلال ندوة صحفيّة اِنعقدت مساء الأربعاء 22 ماي الجاري حول “الإحصائيّات الخاصّة بمرحلة التّسجيل”. ويأتي تعديل الرّزنامة وقرار تمديد التّسجيل داخل تونس وخارجها  قصد تمكين التّونسيين المقيمين بالخارج من التّسجيل للمشاركة في الاِنتخابات، إذ أنّ الخدمات المتاحة منذ اِنطلاق التّسجيل في الفترة الأولى لم تكن في متناول هؤلاء بالشّكل المطلوب

  :مليون و156 ألف مسجّل بالسجلّ الاِنتخابي
وخلال النّدوة تمّ الإعلان عن معطيات عامّة حول التّسجيل، إذ بلغ عدد المسجّلين الجدد للاِنتخابات إلى مساء الأربعاء 22 ماي، مليون و156 ألف مسجّل بالسجلّ الاِنتخابي. فقد فاق هذا العدد التوقّعات بخصوص تحقيق مليون و100 ألف تسجيل جديد. وبذلك وصل عدد المسجّلين الإجمالي إلى الآن 6 ملايين و800 ألف مسجّل بما في ذلك التّونسيون في الخارج. كما تمّ أيضا تسجيل 171 ألفا و469 عمليّة تحيين، موزّعة كما يلي: إناث 90266 بنسبة 53 بالمائة؛ ذكور 81203 بنسبة 47 بالمائة
 :رفع تحدّي تسجيل الفئة الشّبابية
83ومن بين المعطيات العامّة حول عمليّة التّسجيل الممتدّة من 10 أفريل إلى 21 ماي، بلغ العدد الجملي للمسجّلين مليون و
ألفا و498 مسجّل خلال هذه الفترة، منهم 464 ألفا و868 شخصا من الفئة العمرية ما بين 18 و25 سنة أي بنسبة 43 بالمائة؛ و245 ألفا و344 شخصا ما بين 26 و35 سنة أي  بنسبة 23 بالمائة؛ و165 ألفا و376 شخصا ما بين 36 و45 سنة أي بنسبة 15 بالمائة؛ و136 ألفا و346 شخصا ما بين 46 و60 سنة أي بنسبة 13 بالمائة؛ و71 ألفا و564 شخصا تفوق أعمارهم 60 سنة أي بنسبة 7 بالمائة. وقد تمكّنت الهيئة في رفع تحدّي تسجيل الفئة الشّبابية بالوصول إلى الفئة المستهدفة مقابل مواجهة صعوبة في الوصول إلى فئة المسنّين
وفي قراءة بلغة الأرقام فإنّ عدد المسجّلين الجدد في 2019 حسب الجنس: الإناث 578 ألفا و039 أي بنسبة 53 بالمائة؛ والذّكور 505 ألفا و459 أي بنسبة 47 بالمائة. ويكون المجموع مليونا و83 ألفا  و498 مسجّلا
 :المنهجية العمليّاتية للتّسجيل
وفيما يتعلّق بالمنهجيّة العمليّاتية للتّسجيل، فقد وضعت الهيئة  منهجيّة تقوم على التّحديد الدّقيق للفئات المستهدفة والمسح الجغرافي الشّامل بكامل تراب الجمهورية، حيث كانت التّغطية شاملة بنسبة 100 بالمائة بالمؤسّسات التّربوية والتّعليمية والخدماتية ذات الصّلة والمؤسّسات الصحّية والخدماتية ذات الصّلة والأحياء الصّناعية والإدارية والمؤسّسات والمركّبات التّجارية وخلال التّظاهرات الرّياضية والثّقافية والفضاءات العمومية وكذلك الأسواق القارّة والدّورية
  :سجلّ اِنتخابي شفّاف ومحيّن وذي مصداقيّة
وفيما أكّدت الهيئة على اِلتزامها بمسك سجلّ اِنتخابيّ شفّاف ومحيّن وذي مصداقيّة، فقد وضعت منذ بداية التّسجيل العديد من الآليات العمليّاتية والتّدابير الوقائية الضّامنة لجودة عمليّات التّسجيل واِحترامها للإجراءات القانونية والمعايير الدّولية، من خلال التّكوين المستمرّ وتوعية أعوان التّسجيل حول أهمّية اِحترام الإجراءات ووضع آليات رقابة معلوماتيّة مركزيا وجهويا وميدانيا لأعوان التّسجيل، إضافة  لآليات التّفاعل مع المواطن والتّفاعل الفوري مع الشّكايات والاِلتزام  بالتّحقيق الجدّي والشفّاف ونشر قائمة النّاخبين عند اِنتهاء التّسجيل وفتح باب الاِعتراضات
 :في النّقاش العامّ: دعم مؤسّسات الدّولة للهيئة
وقد تمّ خلال النّقاش العامّ تدخّلات الصّحفيين وممثّلي المجتمع المدني بطرح جملة من التّساؤلات والملاحظات حول التوقّعات عن عدد المسجّلين في فترة تمديد التّسجيل وعن الإمكانيّات المتاحة مادّيا وبشريا لتحقيق عدد كبير من المسجّلين، إذ هو من المنتظر أن يصل العدد الجملي للمسجّلين الجدد لعام 2019 مليون و500 ألف ويمكن أن يزداد العدد إذا ما توفّر مزيدا من الإمكانيات من ذلك وسائل لتنقّل أعوان التّسجيل إلى المناطق النّائية، إذ أنّ الهيئة يتعذّر عليها توفير وسائل النّقل لفترة التّمديد على أن يكون السّند من طرف مؤسّسات الدّولة
  :ضرورة تحفيز تكثيف التّسجيل بالخارج
وعن الميزانيّة فهي مقدّرة إلى حدّ الآن بحوالي 5 مليارات. الجانب الأكبر لتأجير الأعوان وشراء المعدّات. ومن المتوقّع صرف مليار أو أكثر في الفترة القادمة، إضافة إلى ضرورة تحفيز تكثيف التّسجيل بالخارج ويتطلّب ذلك ميزانيّة أكبر. ولإنجاح بقية المسار الاِنتخابي تمّ التّأكيد على تكاثف الجهود بين مختلف الأطراف من أحزاب ومجتمع مدني لدعم عمل الهيئة ضمانا لنجاح الاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية المقبلة
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: