شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ “المواطنة تجمعنا” شعار النّدوة السّنوية الأولى لرابطة الهيئات العمومية المستقلّة

متابعات/ “المواطنة تجمعنا” شعار النّدوة السّنوية الأولى لرابطة الهيئات العمومية المستقلّة

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ محمد رضا البقلوطي

نظّمت رابطة الهيئات العمومية المستقلّة النّدوة السّنوية الأولى للهيئات العمومية المستقلّة تحت شعار “المواطنة تجمعنا”، وذلك يوم الجمعة 5 أفريل الجاري بتونس، بحضور رئيسة ورؤساء الهيئات العمومية المستقلّة. وللإشارة فإنّ رابطة الهيئات العمومية المستقلّة هي إطار تنسيقي يجمع: الهيئة الوطنيّة لمكافحة الفساد، الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات، الهيئة الوطنيّة لمكافحة الاِتّجار بالأشخاص، هيئة النّفاذ إلى المعلومة، الهيئة العليا المستقلّة للاِتّصال السّمعي البصري، الهيئة الوطنيّة للوقاية من التّعذيب، الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشّخصية والهيئة العليا لحقوق الإنسان والحرّيات الأساسيّة.

وأقيمت هذه النّدوة بدعم من الشّبكة الأورو- متوسّطية لحقوق الإنسان ومركز الكواكبي للتحوّلات الدّيمقراطية والمعهد الدّنمركي لحقوق الإنسان ومؤسّسة فريدريش إيبرت تونس… وحضرها كذلك عدد كبير من ممثّلي المنظّمات الوطنية والدّولية والنوّاب والسّلك الدّيبلوماسي والمجتمع المدني.

1- دور الهيئات في الدّستور وفي المنظومة المؤسّساتية:

شكّلت هذه النّدوة فرصة لاِستعراض حصيلة أنشطة كلّ هيئة عمومية مستقلّة وأهدافها وبرامجها المستقبلية والاِستماع إلى مداخلة السيّدة أنوار المنصري القاضية بالمحكمة الإدارية حول دور الهيئات العمومية المستقلّة في الدّستور التّونسي الجديد وفي المنظومة المؤسّساتية الجديدة. تلاها حوار مفتوح تمكّن خلاله عديد المتدخّلين طرح تساؤلات حول أداء الهيئات والصّعوبات والعراقيل، والمساهمة بمقترحات لدعم عملها المستقبلي.

2- مؤسّسات دولة تحظى بثقة التّونسيين:

ومن بين جملة الاِستخلاصات أنّ رابطة الهيئات العمومية المستقلّة اِستطاعت فرض نفسها على السّاحة في وقت وجيز، إذ جاءت بعض الرّابطات من رحم الواقع الّذي تعيشه تونس والمشهد السّياسي الضّبابي والمحتقن أحيانا. من ذلك مثلا أنّ الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد نجحت هي كذلك في فرض نفسها كأحد أهمّ مؤسّسات الدّولة الّتي تحظى بثقة التّونسيين، نظرا للدّور الرّيادي الّذي لعبته في التّعبئة ضدّ الفساد وحلحلة الإرادة السّياسية في اِتّجاه محاربته وطنيّا. ورغم الصّعوبات ومحدوديّة الإمكانيات فقد وفّقت بعض الهيئات في تحقيق أهدافها بفضل جهود المشرفين عليها مثال ذلك الهيئة الوطنيّة لمكافحة الاِتّجار بالأشخاص…

3- ضبط صيغ واجراءات واضحة لعملية التّحكيم:

وشعورا بأهمّية عمل هذه الهيئات ودورها المهمّ، من الضّروري الإسراع بتفعيل ما دعا إليه رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اِفتتاحه النّدوة السّنوية الأولى للهيئات العمومية المستقلّة حيث أشار أنّ الهيئات تواجه أيضا تحدّي الاِستقلالية الّذى يشمل المالية والهيكليّة والوظيفية، ويقتضي ضبط صيغ وإجراءات واضحة لعمليّة التّحكيم من قبل اللّجنة المالية عند وجود اِختلاف بين إحدى الهيئات ووزارة المالية بخصوص ضبط الميزانية، مؤكّدا في هذا الصّدد على ضرورة أن تتمكّن الهيئات المستقلّة من التصرّف في الموارد البشرية الكفؤة الّتي تعطي للهيئة الحرفية والمهارة والاِستقلالية في إنجاز المهامّ.

4- اِستكمال سنّ القوانين الأساسيّة المتعلّقة “بالهايكا”:

كما أكّد رئيس الحكومة في كلمته الاِفتتاحية للنّدوة على الحرص على اِستكمال سنّ القوانين الأساسية المتعلّقة بالهيئة العليا المستقلّة للاِتّصال السّمعي البصري والتّشاور حول المشروع الأساسي المتعلّق بهيئة التّنمية المستدامة وحقوق الأجيال القادمة، مذكّرا في هذا الشّأن بتوفّق كلّ الأطراف في إيجاد حلّ للهيئة العليا للاِنتخابات الّتي شرعت في التّحضير للاِنتخابات وقدّمت الرّوزنامة الاِنتخابية مؤخّرا.

5- دعم اِستقلالية الهيئات:

وأوضح كذلك أنّ موقع الهيئات الدّستورية المستقلّة ضمن البناء الدّستوري التّونسي يمثّل إحدى مميّزات دستور جانفي 2014 في ترتيبه للسّلط ويعكس نجاح هذه الهيئات في دعم الاِنتقال الدّيمقراطي، كما يمثّل قناعة لدى أغلب الفاعلين السّياسيين بأهمّيتها ضمن المنظومة السّياسية ومنظومة حقوق الإنسان. وقد ذكر رئيس الحكومة أنّ التمشّي الّذي تمّ اِختياره يعتمد أساسا على تعزيز الثّقة بين الحكومة وبين الهيئات المستقلّة عبر التّشاور والشّراكة ودعم اِستقلاليّة الهيئات وعدم التدخّل في شؤونها الدّاخلية.

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: