الرئيسية | أخبار الأحزاب والمجتمع المدني | مبادرة “نطالبك ونحاسبك”: الوعود الاِنتخابية لحركتي النّهضة ونداء تونس كانت سلبيّة ومخيّبة للآمال

مبادرة “نطالبك ونحاسبك”: الوعود الاِنتخابية لحركتي النّهضة ونداء تونس كانت سلبيّة ومخيّبة للآمال

image_pdfimage_print

كشف تقرير مبادرة “نطالبك ونحاسبك” لشبكة “دستورنا” لسنة 2016 أنّ الوعود الاِنتخابية لحركتي النّهضة ونداء تونس كانت سلبيّة ومخيّبة للآمال في الشّؤون الاِقتصادية والاِجتماعية والثّقافية والشّبابية.

وقال المنسّق العام لشبكة “دستورنا” جوهر بن مبارك، أمس الأربعاء خلال ندوة صحفية مخصّصة لتقديم نتائج تقرير إنجاز وتقدّم الوعود الاِنتخابية وتقرير نتائج الجهد البرلماني للكتلتين، أنّ نسق إنجاز الوعود الاِنتخابية كان سلبيّا إجمالا في القطاعات الثّلاثة حيث تمّ تسجيل نسب متراجعة بالمقارنة مع الأهداف المرسومة.

وأعرب بن مبارك عن أسفه للنّتائج السّلبية للغاية الّتي تمّ تسجيلها للعامّ الثّالث على التّوالي، لافتا إلى أنّ الأحزاب وخاصّة الحزبين المشكّلين للاِئتلاف الحكومي، حركة النّهضة وحركة نداء تونس، لم يتقدّما على مستوى إنجاز الوعود وكانت النّتائج سلبيّة جدّا ومخيّبة للآمال في المستوى الاِقتصادي والاِجتماعي والشّباب والطّفولة.

وأكّد أنّ هذه النّتائج تعكس أنّ الأحزاب السّياسية وعلى مستوى برامجها ليست بصدد متابعة لوحة القيادة من خلال تجسيم العقد الاِنتخابي بينها وبين النّاخبين الّذين منحوها أصواتهم في الاِنتخابات التّشريعية مشيرا إلى أنّ الوعود الاِنتخابية ليست موجودة على أجندة العمل الحكومي وعلى أجندة العمل البرلماني.

وبيّن في هذا الصّدد أنّ تقرير “نطالبك ونحاسبك” ركّز أيضا على مؤشّر الجهد البرلماني الّذي تقوم به الكتل خاصّة كتلتي النّهضة ونداء تونس على مستوى الضّغط من أجل تفعيل الوعود الاِنتخابية.

وأبرز أنّ الجهد الرّقابي في كلّ جلسات الاِستماع وفي كلّ الأسئلة الكتابية والشّفاهية الموجّهة من أعضاء مجلس النوّاب إلى أعضاء الحكومة وعلى أهمّيتها، لم يتعلّق منها ولا سؤال أو حوار مع الحكومة من أجل الدّفع نحو تنفيذ الوعود الاِنتخابية بل اِنصبّت جميعها على مشاغل أخرى بعضها جهوي وبعضها وطني ولكن بعيدا عن مضامين وأهداف البرامج الاِنتخابية.

واِعتبر بن مبارك أنّ لوحة القيادة الّتي تحكم العمل التّشريعي والعمل الرّقابي والعمل الحكومي لا علاقة لها بالوعود الاِنتخابية قائلا “الحكومة تعمل في واد والأحزاب والكتل النّيابية في واد والوعود الاِنتخابية في واد آخر”.

وأضاف في هذا السّياق أنّ شبكة دستورنا ترى أنّ هذه المسألة تعدّ إخلالا بالاِلتزام وبالعقد الاِنتخابي لأنّ الرّابط بين النّاخب والمنتخب هي البرامج السّياسية الّذي تقدّم من أجله.

وتمّ منذ 2014 إطلاق مشروع “نطالبك ونحاسبك” تحت إشراف شبكة دستورنا وهي مبادرة تهدف إلى إرساء ثقافة المواطنة الفاعلة والمساءلة السّياسية، ودفع المواطنين والمجتمع المدني لمحاسبة المنتخبين وتتبّع مدى إيفاءهم بوعودهم السّياسية الواردة في برامجهم.

وقامت شبكة دستورنا بنشر تقريرين يتعلّقان بالإطار المنهجي والعلمي للمبادرة في سنة 2015 وبنتائج الوعود الاِنتخابية لسنة 2015.

وشمل تقرير 2016 متابعة 200 وعد اِنتخابي تقدّمت بهم أحزاب الاِئتلاف الأغلبي (النّهضة والنّداء) والّتي تمّ اِنتقاؤها على أساس وضوحها وقابليّتها للمتابعة من جملة 728 وعد اِنتخابي جاءت في مجملها عموميّة وفضافضة.

ومن جهة أخرى أعلن المنسّق العامّ لشبكة دستورنا عن إطلاق مشروع “نطالبك ونحاسبك بلديّات” الخاصّ بوعود الاِنتخابات البلدية من خلال بعث منصّة إلكترونية قادرة على متابعة الوعود الاِنتخابية البلدية.

ولاحظ أنّ هذه المنصّة ستكون على ذمّة الجمعيات ونشطاء المجتمع المدني من خلال إبرام شراكات مع حوالي 84 جمعية من أجل التمكّن من متابعة وتنفيذ الوعود الاِنتخابية البلدية بشكل آنيّ ثمّ فتح هذه المنصّة للعموم داعيا المواطنين إلى المساهمة في متابعة هذه الوعود سواء كان ذلك على المستوى الوطني أو على المستوى المحلّي والبلدي.

وأبرز أنّ الغاية من هذه المنصّة هو إرساء ثقافة المواطنة الفاعلة وثقافة المساءلة السّياسية موضّحا أنّ دور المواطن لا يقتصر على الاِختيار وإنّما في متابعة مدى إنجاز القائمات الفائزة في الاِنتخابات البلدية ووفاءها بوعودها الاِنتخابية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: