شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | ليبيا/ مسلّحون يقطعون خطّ إمدادات المياه الرّئيس إلى طرابلس المحاصرة

ليبيا/ مسلّحون يقطعون خطّ إمدادات المياه الرّئيس إلى طرابلس المحاصرة

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

قطع مسلّحون خطّ إمدادات المياه الرّئيس إلى العاصمة اللّيبية المحاصرة طرابلس، ممّا زاد معاناة السكّان المعرّضين لخطر المعارك المستمرّة منذ أسابيع.

وقال جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النّهر الصّناعي إنّ مجموعة من المسلّحين داهمت يوم الأحد إحدى محطّات المشروع، وهو شبكة خطوط لنقل المياه الجوفية من الصّحراء القاحلة إلى كامل المدن اللّيبية، وأجبر المسلّحون الموظّفين على إغلاق الخطوط في المحطّة الواقعة على بعد 400 كيلومتر جنوبي طرابلس.

وشنّت قوّات شرق ليبيا (الجيش الوطني اللّيبي) بقيادة خليفة حفتر هجوما على طرابلس في أوائل شهر أفريل الماضي، لكنّ مقاتلين موالين لحكومة طرابلس المدعومة من الأمم المتّحدة تصدّوا لها على مشارف طرابلس الجنوبية.

وفي هجمات سابقة على خطّ الأنابيب، وهو أحد مشروعات التّنمية القليلة الّتي كان أسّسها معمّر القذافي، لوحظ شحّ المياه في المنازل بطرابلس الّتي يقطنها 2.5 مليون نسمة خلال يومين.

واِتّهمت حكومة طرابلس جماعة يقودها شخص يدعى خليفة إحنيش بالمسؤولية عن ذلك. وقالت إنّ هذه الجماعة، الّتي كانت تسبّبت في واقعة اِنقطاع إمدادات المياه في عام 2017، تقاتل في صفوف قوّات حفتر، ونفى الجيش الوطني اللّيبي ذلك ولم يتسنّ التّواصل مع إحنيش.

وأودى القتال حول طرابلس بحياة 510 أشخاص على الأقلّ، وأجبر 75 ألفا على مغادرة منازلهم، فيما تقطّعت السّبل بآلاف المهاجرين المحاصرين داخل مراكز اِحتجاز، وتعرّضت بعض المناطق في جنوب طرابلس لتدمير كامل.

كما أسفرت المعارك عن إغلاق المدارس وتشتّت العائلات على جانبي خطّ الجبهة واِنقطاع الكهرباء. ويمثّل القتال حول طرابلس أحد أكبر موجات التّصعيد في البلاد الغارقة في الفوضى منذ الإطاحة بالقذّافي عام 2011.

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: