شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | لعبة القطّ والفأر/ وثائق تؤكّد اِتّهامات الوزير والنّاطق الرّسمي باِسم الحرس الوطني ينفي

لعبة القطّ والفأر/ وثائق تؤكّد اِتّهامات الوزير والنّاطق الرّسمي باِسم الحرس الوطني ينفي

image_pdfimage_print

قامت صفحة “Café police” بنشر وثائق من الرّائد الرّسمي للجمهورية التّونسية ما بين سنوات 2012 و2017 تثبت رصد مبالغ مالية في ميزانية الدّولة لاِقتناء مدرّعات لفائدة الأجهزة الأمنية التّابعة لوزارة الدّاخلية بلغت في جملتها 97.6 مليارا من الملّيمات.

وكشفت الوثائق، الّتي نشرتها الصّفحة المذكورة بعد ساعات قليلة من حوار وزير الدّاخلية بالنّيابة الّذي أدلى به يوم أمس للوطنيّة 1، أنّه تمّ خلال سنة 2012 تخصيص 1.2 مليون دينار من ميزانية وزارة الدّاخلية بعنوان اِقتناء مدرّعات و3.4 ملايين دينار من ميزانية الوزارة في 2013 بنفس العنوان فضلا عن 12 مليون دينار سنة 2014 و28 مليون دينار في 2015 ومثلها في 2016 بعنوان اِقتناء مدرّعات لفائدة الحرس الوطني، إلى جانب تخصيص 25 مليون دينار سنتي 2017 و2018 بنفس العنوان.

وتزامن نشر هذه الوثائق مع تأكيد وزير الدّاخلية بالنّيابة أنّه وجد صلب الوزارة اِعتمادات مالية كبرى تُقدّر بملايين الدّنانير مخصّصة لاِقتناء المدرّعات والسيّارات المصفّحة وأنّها متوفّرة منذ سنة 2015 دون أن يتمّ اِستغلالها مُعلنا أنّه أذن بفتح تحقيق في أسباب عدم اِستغلال هذه الاِعتمادات المالية.

واِعتبر الوزير أنّه تتولّد عن عدم اِستغلال هذه الاِعتمادات مسؤولية أبرز وأنّه لا يمكن التّغاضي عنها خاصّة في ظلّ عدم توفّر عربات مصفّحة ومدرّعات في عدد من المراكز، الأمر الّذي يعرّض حياة الأمنيّين ويحول دون قيامهم بواجباتهم على أكمل وجه…

في مقابل ذلك، شدّد النّاطق الرّسمي باِسم الحرس الوطني حسام الدّين الجبابلي أنّه لم يتمّ تعطيل أيّة صفقة لاِقتناء معدّات وتجهيزات لوزارة الدّاخلية، وأنّ مثل هذه الصّفقات تحتاج وقتا لإعداد الشّروط الفنّية الخاصّة بها، وفق تصريحه لإذاعة إكسبراس أف أم اليوم… (وهو ردّ أقلّ ما يقال فيه أنّه مضحك… فهل إعداد كرّاس شروط يحتاج افترة تفوق الـ5 سنوات؟؟)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: