شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | لا لمحاكم التّفتيش…

لا لمحاكم التّفتيش…

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ زهيّر إسماعيل

الزجّ بالقضاء في محاكمات الرّأي والمعتقد عدوان على الحريّة الشّخصية وإفساد لمؤسّسة القضاء وتهديد للدّيمقراطيّة.
الاِختلاف مع الأستاذة سلوى الشّرفي سبب إضافي قويّ لكي نرفض رفضا شديدا غير مشروط محاكمتَها على ما نُسب إليها، وندافعَ عن حرّيتها الكاملة في بسط رأيها.

الأصل أن يُقارع الرّأي الجادّ برأي مؤسّس علميًّا ومتفوّق أخلاقيّا. وإذا كان الرّأي تافها عابثا، تُرك تجاهلا واِحتقارا.

من سُنَن التّاريخ أنّٰ الحضارة إذا كانت في حال نهوض اِنشدّت إلى عظيم الغايات ولا تضيرها الهوامش والمهاترات الجانبية وكانت كرامة الإنسان وحرّيته جوهرها، وإذا كانت في حال نكوص اِنشغلت بتوافه الأمور وجعلت منها أولويّات، وكان الخوف المرَضيّ والكاذب هاجسها.

ما قيل بخصوص النبيّ الكريم “اِستشراق عامّي” هزيل سخيف مكرور، وجب ألاّ يُنتبه إليه.

لا لمحاكمات الرّأي، وإنْ كان ضحاياها اليوم من أنصارها بالأمس أو من السّاكتين عنها أو العاجزين عن ردّها.

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: