شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | كراكوزيات..

كراكوزيات..

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ محمد ضيف الله

من أراد من الإعلاميّين وسائر المهتمّين أن يقرأ درسا في اللّغة الخشبيّة فليراجع على صفحة رئاسة الجمهورية، تغطية الزّيارة الّتي أدّاها قايد السّبسي إلى مالطة. إقرأ مثلا “عقد الجانبان جلسة عمل تمّ خلالها اِستعراض تطوّر علاقات الصّداقة والتّعاون القائمة بين تونس ومالطا وبحث سبل الاِرتقاء بها إلى مستوى الإمكانيّات الهامّة للبلدين”. أو إقرأ ما يلي “وتمّ التّأكيد خلال اللّقاءات الثّلاث بالخصوص على متانة العلاقات التّونسية المالطية الّتي تستند إلى عمق الرّوابط التّاريخية والاِنتماء المتوسّطي للبلدين وما يتوفّر لديهما من فرص وآفاق لتعزيز التّعاون وتنويعه بما يحقّق تطلّعات الشّعبين الصّديقين إلى مزيد من الرّفاه والتّنمية”.

هل فهمتم شيئا؟ طبعا لا، فاللّغة الخشبية ليس المهمّ أن تفهم، وإنّما أن يحصل لك الاِنطباع بأنّ هناك نشاطا رئاسيّا.
“زيارة الدّولة” كما وُصفت الّتي أدّاها قايد السّبسي إلى مالطة، دامت يومين كاملين، 5 و6 فيفري، بدون نتيجة تُذكر بطبيعة الحال، وقد تكلّفت على ميزانيّة الدّولة بطبيعة الحال أيضا.

وللتّذكير هنا فإنّ مالطة تمسح أقلّ من 1 على 11 من مساحة الوطن القبلي. ما أهمّية هذه الزّيارة، لا شيء. كراكوزيات…

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

%d مدونون معجبون بهذه: