شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | قمّة العزم 

قمّة العزم 

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ عمر بن حمادي

ليست مصادفة أن يطلق على هذه القمّة: قمّة العزم!!

فسليمان بن عبد العزيز يحلو له ويطرب أن ينادى سليمان العزم، ولمّا كانت هذه القمّة من تمويله أطلق عليها صبيانه في تونس هذا الشّعار تقرّبا وتودّدا واِنبطاحا وتبعيّة…

وكما جرت العادة… في كلّ قمّة عربيّة يهتمّ الملاحظون بالتّفاهات والحركات الجانبيّة.. نوم، نظرات غريبة، مغادرة، خلافات.. ولا يهتمّون إطلاقا بالجوهر وبالهدف من عقد القمم…

هذه القمّة بتمويل السّعودية كما أسلفنا القول.. وجُعِلَت لتبييضها وتلميع صورتها البشعة بعد الفضائح المجلجلة الّتي سربلتها.. تدخّلها الصّارخ والفاضح في العديد من الدّول.. جريمة الخاشقجي الشّنيعة… الأموال الرّهيبة الّتي وهبها خادم الحراميّين واللّصوص والمجرمين لكبيرهم ترامب….

حتّى أنّها ظهرت بمظهر الرّاعي للقضيّة الفلسطينية و الجولان ومشاكل الشّعوب العربيّة جميعها… فحين نعلم أنّها أرادت إنجاح القمّة مهما كانت التّكاليف حتّى ولو كلّفها ذلك ضخّ أموال خياليّة لمشاريع اِستثمارية رهيبة مثل حماية المدن من الفيضانات والدّخول إلى السّوق الإفريقية وتخصيص نزل أبي نواس وغيره للوفد المرافق والّذي بلغ على أقلّ تقدير 1200 مرافقا نقلتهم 22 طائرة عدا الباخرات.. وفرض الحضور على العديد من الرّؤساء بعد اِعتذارهم عن الحضور مثل السّيسي.. ونلحظ ذلك من خلال الخطاب الّذي لم يشر إلى أيّ جرم اِقترفته السّعودية في مداخلات الرّؤساء الحاضرين.. ويبدو أنّ التّوصيات الخارجية هي ما حدّدت مخرجات القمّة.. فالقمّة عقدت خارج الفضاء المخصّص لها كما جرت العادة…

والله لا يحرمهم من عادة الكذب والنّفاق واِدّعاء خلاف ما يضمرونه… فلا قضيّة فلسطين تعنيهم ولا جولان ولا اِستقرار الشّعب العربي ولا أمنه.. فإذا كانت تونس عاجزة عن صرف رواتب المتقاعدين والمفعول الرّجعي للزّيادة في المرتّبات وتسوية وضعيّات عماّل الحضيرة… فمن أين لها هذه الاِعتمادات الضّخمة لعقد قمّة لرؤساء العرب…؟

فلا خير في قمّة تعقد خارج الفضاء المخصّص لها..

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: