شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | قد يرتّل الشّيطان، وهو رجيم، القرآن الكريم/ آل سعود أصبحوا يعرّفون الخير والشرّ

قد يرتّل الشّيطان، وهو رجيم، القرآن الكريم/ آل سعود أصبحوا يعرّفون الخير والشرّ

image_pdfimage_print

الأستاذ الهذيلي منصر

عرّف محمّد بن سلمان الإيرانيين والأتراك مجتمعين بأنّهم حلف شرّ.

أردوغان يعرف أنّ بن سلمان من مموّلي ومخطّطي الاِنقلاب عليه وبن سلمان يعرف أنّ اردوغان يعرف. أمّا الإيرانيون فيعلمون أنّ أعمام بن سلمان كانوا يركعون للشّاه بأمر من الأمريكيين كما يعلمون أنّ كلّ جهد السّعوديين بعد ثورتهم كان لإسقاطها.

تحارب السّعودية على أكثر من جبهة ولا تنتصر على أيّ جبهة وليست مصلحتها في أيّ من الجبهات الّتي تستنزفها على مدار السّاعة. ليس مسموحا لها حتّى مجرّد السّؤال عن مصلحتها أين تكمن وكيف تعرّف. تطيع وكفى. هي تستعدي اليوم كلّ محسوبين على أتراك وعلى إيرانيين وتحشد المحسوبين على إسرائيل. ولكنّها تفعل هذا بعدما تنحّت فترة جانبا لفرض أن يصطدم الإيرانيون بالأتراك والأتراك بالإيرانيين ولقد اِصطدموا ولعب القطريون دورا قذرا في ذلك. لو نجح الاِنقلاب التّركي لزاد الاِصطدام واِتّسع. تعود السّعودية إلى الواجهة وبكلّ العنفوان متسلّحة بالبحرين والإمارات وسيسي النّفاق وإسرائيل والكلّ يستظلّ بأمريكا والكلّ يعتقد أنّ أمريكا تحمي الجميع.

يختلف الأتراك عن الإيرانيين. منذ أربعين سنة حسم الإيرانيون أمرهم واِعتبروا أنّ شرط اِستقلالهم مواجهة النّفوذ الغربي والهيمنة الأمريكية. هم أنجزوا ثورة في حدودهم وفهموا أنّ ذلك من غير المسموح به وأنّ المناورات الّتي تستهدفهم لا تنتهي. ما رسموه من سياسات وعلاقات منذ الأيّام الأولى للحرب العراقية الإيرانية وبالنّظر إلى التّحالفات الّتي قامت ضدّهم تشكّلت رؤية إيرانية للعلاقات الإقليمية والدّولية.

المسار التّركي غير هذا المسار، فالأتراك لم يخطّطوا لاِصطدام بغرب ولا لوقوف بوجه هيمنة. تركيا راهنت على الشّراكات وطلبت بإلحاح الاِنظمام إلى الاِتّحاد الأوروبي وهي أصلا قاعدة متقدّمة للحلف الأطلسي وعلاقتها بإسرائيل قديمة معلومة. يعتمد الأتراك على الصّناعة والتّجارة للمنافسة وضمان الموقع وهذا يعني أنّ جلّ منظوماتها موصولة بمراكز غربية.

هندستان مختلفتان تماما ومساران تاريخيان مختلفان. المشكلة أنّ التطوّرات الأخيرة وتمادي الأمريكيين وصلف الصّهاينة، كلّ هذا يدفع الأتراك إلى مراجعة حسابات كثيرة وتدبّر هندسة الإيرانيين. أعلم أنّ هذا واقع بنسب محترمة بين نخب تركية ولكنّ القضية لا تقف عند التدبّر ولا حتّى عند الاِقتناع بهندسة إذا تمّ هذا الاِقتناع واِكتمل. المشكلة أنّ الهندسة لا تكفي إذ يلزمها منظومات.

يتحدّث الإيرانيون عن الاِقتصاد المقاوم وهذا ليس شعارا وإنّما مشروع منظومة اِقتصادية يُفترض أن يواكب الهندسة ويكون من جنسها. في الثّقافة والصّناعة والتّعليم والصحّة والبحث والعسكر والأمن والسّياسة والدّيبلوماسية يبني الإيرانيون المنظومات المناسبة والمتجانسة مع ما حسموه من قرارات ورسموه من أهداف. قد ينجحون وقد لا ينجحون ولكن ما يجتهدون فيه ذكيّ ومنطقيّ جدّا.

وضع الأتراك يختلف عنهم. حصار لا يفلّ في الإيرانيين ولكنّه يؤثّر كثيرا في الأتراك. الهيمنة لا تهادن أحدا ولا تقبل بشريك ولا تفرّق بين عربي وتركي وايراني ولا تعنيها إيديولوجيات ولا مذاهب وأديان. هي تدوس من يتركها يمرّ وتعصر من يرفض مرورها. العرب قبلوا بهذا المرور وأذعنوا تماما برسمييهم ومعارضيهم إلاّ قليلا. الإيرانيون ثاروا رفضا لمرور الهيمنة عليهم ويتصدّون لمحاولة عصرهم. بقي الأتراك: قطعت الهيمنة فيهم شوطا بعيدا وهم يردّون الفعل لأنّهم فهموا أخيرا أنّهم بين مرور وعصر. لا أريد لهم عصرا ولكن أسأل في نفس الوقت إن كان الأتراك جاهزين.

منذ اِنطلاق أحداث سوريا كان جليّا أنّ يد المكر تأخذ المنطقة إلى ما نرى ونشهد: تحاول الهيمنة بسط نفوذ كامل لا فكاك منه وتحاول شعوب منع الرّكوع. السّؤال بما نرى عن أتراك وإيرانيين ولا سؤال عن عرب زعيمتهم عصابة آل سعود الّتي أصبحت تعرّف الخير والشرّ. قد يرتّل الشّيطان، وهو رجيم، القرآن الكريم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: