شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | في إطار الاِحتفاء بتونس عاصمة للثّقافة الإسلامية/ اِحتضان المنتدى الثّالث حول “أهمّية الحوكمة الرّشيدة في الحفاظ على التّراث المادّي”

في إطار الاِحتفاء بتونس عاصمة للثّقافة الإسلامية/ اِحتضان المنتدى الثّالث حول “أهمّية الحوكمة الرّشيدة في الحفاظ على التّراث المادّي”

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ محمد رضا البقلوطي

تنظّم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بالشّراكة مع المنظّمة الإسلامية للتّربية والثّقافة والعلوم–إيسيسكو – ووزارة الشّؤون الثّقافية المنتدى الثّالث حول “أهمّية الحوكمة الرّشيدة في الحفاظ على التّراث المادّي” وذلك من 22 إلى 24 مارس 2019 بقمرت

تركّز هذه الدّورة على حوكمة قطاع ثريّ وخصوصيّ لتدارس أهمّية الحوكمة الرّشيدة في الحفاظ على التّراث المادّي. أمّا الإطار العامّ لهذه التّظاهرة الهامّة فسنة التّراث في العالم الإسلامي الّتي أعلنتها “الإيسيسكو” لـ 201. وأمّا الإطار الخاصّ، فالاِحتفاء بتونس عاصمة للثّقافة الإسلامية هذه السّنة عن المنطقة العربية
إبراز إسهامات العالم الإسلامي في الحضارة الإنسانية
وللإشارة فإنّ اِختيار هذا الموضوع يعود أساسا إلى ضرورة العمل المشترك على إبراز إسهامات العالم الإسلامي في الحضارة الإنسانية تأثيرا وتأثّرا عبر مختلف مراحل تطوّرها. وتتجلّى هذه المساهمة أساسا من خلال التّراث المادّي الغزير والمتنوّع الّذي خلقته أجيال متعاقبة والّذي يحتوي على شواهد عديدة: كمجموعة البنايات، مساجد وأسوار وقلاع ومصانع أو المجموعات الأثريّة المكتشفة خلال الحفريات أو المعروضة بالمتاحف أو المحفوظة بالمخازن. ولقد تأكّدت الحاجة إلى مزيد دعم مجهودات دراستها وتثمينها وإدراجها ضمن ديناميّة التّنمية المستدامة
آليّات الحفاظ على  التّراث وحمايته
أمّا المشغل الرّئيس الثّاني فيرتبط بالتحوّلات الجيوسياسيّة ومتغيّرات العولمة والكوارث الطّبيعية والأزمات والحروب والنّزاعات الّتي صارت تهدّد هذا التّراث النّفيس أكثر من أيّ وقت مضى بالتّلف والاِضمحلال خاصّة أمام تنامي ظواهر الاِستغلال العشوائي والسّرقة والتّهريب والاِتّجار غير المشروع. إنّ آليّات الحفاظ على هذا التّراث وحمايته على أهمّيتها بيّنت محدوديّتها في مواجهة هذه التحدّيات وهذه التّهديدات والوقاية منها على الوجه المطلوب وكذلك ضعف نظام الحوكمة المعتمد. هذا ما يجعل تعميق التّفكير في إيجاد طرق جديدة أكثر نجاعة لصون هذا التّراث الثّقافي وحمايته من الأخطار المحدقة به من أولى الأولويات حتّى يبقى هذا الموروث الثّقافي شاهدا على دورة راقية من الاِزدهار الحضاري، ويكون حافزا على بداية دورة جديدة من البناء والنّماء والإبداع
الإعلان الإسلامي حول حماية التّراث الثّقافي
لقد حرصت الإيسيسكو ضمن خطط عملها المتعاقبة على تنفيذ البرامج والأنشطة المحقّقة لهذه الغاية على المستوى الوطني والاقليمي والدّولي، وتعزيز الشّراكة في ذلك مع المنظّمات والهيئات واللّجان الإقليمية والدّولية المعنيّة، كما حرصت على إصدار الوثائق المرجعيّة ذات الصّلة، وفي مقدّمتها الإعلان الإسلامي حول حماية التّراث الثّقافي في العالم الإسلامي
نشر ثقافة الحوكمة الرّشيدة
هذه التّظاهرة المتميّزة الّتي تحتضنها تونس اِنطلاقا من يوم الجمعة القادم تهدف بالخصوص إلى التّأكيد على أهمّية نشر ثقافة الحوكمة الرّشيدة عبر المؤسّسات الحكومية التّربوية والثّقافية، وعبر هيئات المجتمع المدني والقطاع الخاصّ والإعلام، والتّوعية بضرورة صياغة نظم وتشريعات ومسارات ومؤشّرات وطنيّة وإقليميّة ودوليّة تكرّس هذه الحوكمة في المحافظة على التّراث المادي، وتبادل الخبرات والتّجارب النّاجحة بشأنها
من محاور المنتدى
سينكبّ المشاركون على دراسة جملة من المحاور من بينها: الإطار التّشريعي والتّرتيبي لحماية التّراث المادّي، مقاربات في إدارة التّراث المادّي، الجرد والحفظ والصّيانة كآليّات للحماية، كذلك تثمين التّراث ودور البرلمانيّين والبلديّين في حماية التّراث وحماية التّراث المادّي وآليّات اِسترداده خلال الأزمات والحروب، وتقديم مقاربات وشهادات في حماية التّراث والمضيّ نحو حوكمة أفضل لمسارات حماية التّراث المادّي
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: