أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / فيما لو أنّ الغنّوشي عيّن “الغرياني” مستشارا..!

فيما لو أنّ الغنّوشي عيّن “الغرياني” مستشارا..!

Spread the love
الخال عمار الجماعي

لم يرد حتّى الساعة ما يؤكّد أو ينفي تعيين “آخر أمين عام للتجمّع الدّستوري المنحلّ” مستشارا في ديوان رئيس مجلس النوّاب.. ورد هذا في إخبارية عن “مصادر مطّلعة”!

ولست من القائلين بتلك الفكرة “العبقورية” أنّه “تسريب لاِختبار ردّة الفعل” فمسار “الشّيخ” لا يمكن أن يؤدّي إلاّ إلى هذا أو شبيهه باِعتبار أنّه نفض يده من تحالف مع”القوى الثّورية المتأدلجة”- قل إذا شئت خُذل منهم!- ويواجه داخليّا “عريضة جماعة المائة”..

لم يكن الأمر يعنيني لو عيّن “أبا جهل الدّستوري” مستشاره داخل حركته فذلك قِدره يضع في أخلاطه ما يشاء، أمّا أن يكون في مؤسّسة أدفع لها من جيبي فهذا شأن يعنيني لا من هذه الجهة فقط بل من جهة أنّي مؤمن بأنّ “ثورة 17/ 14” قامت لإزالة المشهد القديم و رموزه.

طبعا تبريرات الجماعة لا تقنع إلاّ القطط الجائعة والغبيّة ولعلّني أعذرهم والله.. ولكنّ مسار التّطبيع الّذي اِنتهجته حركة النّهضة مع التجمّعيين (لا يزايدنّ عليها غيرها أيضا فالجميع قارض من الجبنة التجمعيّة!) لا يقلّ “خيانة عظمى” عن التّطبيع مع إسرائيل.

للشّيخ حرّية التّكتكة و”الطّبطبة” على كتف من شاء لكنّ صفته البرلمانيّة تجعلنا نحشر أنوفنا في اِختياراته.. أمّا معاركه البرلمانيّة فذاك شأنه وحده ومسؤوليّته السّياسيّة.. “هات نجيبوها من الأخير”: لم يجعل من “التجمّع” بعبعا مخيفا إلاّ جبن النّهضويين ورعبهم من تاريخ الملاحقات وحذر الخائف ونعيق بعض قومه: “تريدون أن نمضغ لكم الثّوم بأفواهنا” وموّال المثال المصري و”حماية جسم الحركة” وو.. لم تكن النّهضة- حزبا وفكرة- في مستوي الحدث الثّوري.. بقي سؤال خجول للسيّد راشد الغنّوشي: “ماذا ستقول لكمال المطماطي حين تلتقي عيناكما أمام عزيز مقتدر؟!”

“مرحبا بك في “نادي المطبّعين” سيّد راشد…