أخبار عاجلة

عيدهم…

Spread the love

الأستاذ الحبيب بوعجيلة

عيد القابضين على جمر معاولهم تعزق أرضا ما كانت لهم… عيد العرق المسكوب يسقي حبّا يملأ خزائن” العزيز”… عيد الأجساد المصلوبة بين أنياب الفولاذ في” أزمنة” الحداثة المكذوبة… عيد العضلات المشدودة تراكم فوائض قيمتهم في أمعاء الكروش السّمينة يملؤها السّحت…. عيد المأسورين إلى صفرة الصيرفي المرابي يقطع اللّحم المفروم بسكاكين الاِستهلاك وأوهام رفاه المغتربين في دورة جنانهم الجهنمية… عيد الأكتاف المكسورة تحمل أسفار “ثروات الأمم” إلى موانيهم مثلما بشّر بذلك “آدمهم” ذات عصر حزين… عيد القبضات المكسورة باِسم مرونة بيع المجهود نكوصا إلى عهد أسواق النخّاسين… عيد المعتصمين على رصيف المصانع لفظتهم عولمة البؤس الكوني وبشارات الغزاة الجدد وعرّابي بورنوغرافيا الإنصاف المزعوم…. عيد الجبال المحفورة بسواعد الآباء والأجداد لتسقط في العراء على رؤوس أحفاد يأكلهم جوع النّسيان وجشع المركز تموت من حوله الأطراف… عيد حناجرهم تدعو الهلال كي يعود إلى نجمته واليد حتّى تقبض أخراها… عيد أهازيجهم تحمي الحمى وتحبّ أن تعيش كي يحيي الوطن… عيد من أكلتهم حيتان المتوسّط تعبر نحو ضفاف تنأى عن سواحلنا بعد أن صعدت بعصير زيتوننا وملح أرضنا وتركتنا في الدّرك الأسفل من كون مقلوب… عيد الأزرق المغدور وعيد الأحمر المنسيّ بين خديعتين… عيد الجلود المسلوخة والدّماء المسروقة محفوظة في برّادات بنوكهم الدّولية وشبهها… عيد اليتامى القابعين على شواطئ الرّافدين… عيد الثّكالى الواقفات على المعابر… عيد الطّفولة اللّقيطة في مزابل “مكسيكو” وعلى أرصفة “ريو دي جانيورو”…. عيدهم ومن شقائهم يتصاعد رأس المال المقطوع من رؤوس أهلهم منذ سواد المناجم عند “زولا” إلى فضائح السّمسارين بالعرق المتقدّم في الأرض… عيد الهاربين من حقول الجدب ومن واحات القفر إلى الشّوارع المظلمة في مدن عاهرة وإلى أحزمة ملقاة مثل ذباب حول جرح… عيد الواقفات تأكلن من صدورهنّ بعد أن شيّد شقاؤهنّ مجد المصانع في سنين السّرقات الموصوفة بالقانون…. عيد الّذين لفظتهم آلة الموت المعولم إلى صعلكة لم يريدوها… عيد الأقلام المكسورة بين رقابة وجهل مطبقين… عيد النّبيّ المجهول ما عاد يرى الوقوف له تبجيلا… عيد الموظّفين في الأرض يمنّ عليهم بنك يأخذ كلّ رواتبهم بالتّقسيط وهم صاغرون… عيدهم… ويغنّي مارسيل… لكنّنا سنوجّه ذات يوم سكك محاريثنا إلى كروشهم الفاجرة…. ويقول لطفي… هذي غنّاية ليهم… النّاس اللّي تعاني ونساتهم الأغاني… عيدهم… عيدنا… عيدكم… وكلّ عام ونحن حماة الحمى…

(عيدهم.. من ركني الأسبوعي “ارم الكلمة” في صحيفة الطّريق الجديد 2009_ 2010.. بمناسبة عيد العمّال)