شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | طرد الباحث المغربي، الأمير هشام بن عبد الله، إجراء تعسّفي ينتهك حقوق الإنسان والحرّيات الأكاديمية

طرد الباحث المغربي، الأمير هشام بن عبد الله، إجراء تعسّفي ينتهك حقوق الإنسان والحرّيات الأكاديمية

المجتمع المدني

ورد علينا بيان من عدد من جمعيّات المجتمع المدنيّ حول طرد الباحث المغربي، الأمير هشام بن عبد الله، الّذي اُعتبر إجراءً تعسّفيا اِنتهك حقوق الإنسان والحرّيات الأكاديمية، هذا نصّه: 

تعتبر الجمعيات المُوقّعة أسفله إجبار الباحث المغربي، الأمير هشام بن عبد الله العلوي، اِبن عَـمﹼ الملك محمّد السّادس، على مغادرة تونس في 8 سبتمبر الجاري  لمَنعه من المُشاركة في ندوة علمية حول  العراقيل الّتي تَحُول دون الإصلاح السّياسي في الدّول العربية، خرقا جديدا من قبل الحكومة التّونسية للحقوق والحرّيات الّتي يضمنها الدّستور لاسيما في فصله 31، إضافة إلى عدم اِحترام الاِلتزامات و المواثيق الدّولية في هذا المجال.

وهي تخشى أن يكون اِتّخاذ قرار ترحيل هذا الباحث المغربي- الّذي ما فتئ يُحذّر منذ سنوات من خطورة الاِستبداد السّياسي على مُستقبل المنطقة العربية- نابعا من رغبة  الحكومة التّونسية في مُجاملة بعض الأنظمة الملكية، لاسيما في المغرب، الغاضبة من دعوة الأمير هشام  إلى النّسج على منوال الأنظمة الملكية الدّستورية والتخلّي نهائيا عن مُمارسات الأنظمة الملكية المُطلقة الّتي اِعتمدت طيلة قرون أساليب التسلّط والعَسْف. 

وتُطالب الجمعيات المُوقّعة أدناه الحكومة التّونسية بتوضيح الأسباب الحقيقية الّتي دفعتها لاِتّخاذ مثل هذا القرار الضّارب عرض الحائط بمبادئ حقوق الإنسان وحرّية التّعبير وبالحرّيات الأكاديمية الّتي أقرّتها الثّورة التّونسية ومحاولة  العودة إلى الممارسات المُشينة الّتي خِلنا أنّها اِندثرت مع النّظام السّابق.

وتُعبّر الجمعيات أخيرا عن تضامنها مع الباحث المغربي هشام بن عبد الله العلوي، وتأسف لاِستمرار الاِعتداء على حرّية التّعبير، ممّا يجبره وغيره من المُثقّفين و النُّشطاء العرب النّاقدين للأنظمة الاِستبدادية على العيش بعيدا عن أوطانهم.

المُنظّمات والجمعيات المُوقِّعة:

– الجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي ( الاتحاد العام التونسي للشغل)

– الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية

– الجمعية العربية للحريات الأكاديمية

– الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات

– جمعية بيتي

– الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

– جمعية لمّ الشّمل.

– المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

– اللجنة من أجل احترام الحرّيات وحقوق الإنسان في تونس

– مركز تونس لحرّية الصّحافة

– المنظّمة التونسية لمناهضة التّعذيب.

– جمعّية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*