شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | سفير روسيا في الولايات المتّحدة: الغارة على سوريا “إهانة لرئيس روسيا”

سفير روسيا في الولايات المتّحدة: الغارة على سوريا “إهانة لرئيس روسيا”

image_pdfimage_print

قال أناتولي أنطونوف سفير روسيا في الولايات المتّحدة أنّ الهجمات العسكرية الّتي قادتها الولايات المتّحدة على سوريا سيكون لها عواقب. وأضاف إنّ إهانة الرّئيس الرّوسي فلاديمير بوتين أمر غير مقبول.

وقال أنطونوف على تويتر “يجري تنفيذ سيناريو معدّ سلفا. مرّة أخرى نتعرّض لتهديدات. وقد حذّرنا من أنّ مثل هذه الأفعال لن تمرّ دون عواقب”.

وقال “إهانة رئيس روسيا أمر غير مقبول ومرفوض”. وأضاف أنّ “الولايات المتّحدة الّتي تملك أكبر ترسانة أسلحة كيماوية في العالم ليس لها حقّ أخلاقي في إلقاء اللّوم على دول أخرى”.

من جهة أخرى، قال مدير المرصد السّوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن لوكالة “فرانس برس”، إنّ “قصف التّحالف الغربي اِستهدف مراكز البحوث العلمية وقواعد عسكرية عدّة ومقرّات للحرس الجمهوري والفرقة الرّابعة في دمشق ومحيطها”. بينما اِكتفى التّلفزيون التّابع للنّظام السّوري بالإشارة إلى “أنباء عن اِستهداف مركز البحوث العلمية في برزة” في شمال شرق دمشق.

وسمع دويّ اِنفجارات عدّة في العاصمة عند الرّابعة فجرا بالتّوقيت المحلّي.

وأضاف المرصد السّوري أنّ مبنى الأبحاث العلمية السّوري في دمشق قصف في الهجوم، مضيفا أنّ حكومة بشّار الأسد أخلت في الأسبوع الماضي القواعد والمطارات العسكرية الّتي اُستهدفت في الهجوم.

وقال تلفزيون النّظام السّوري إنّ “أمريكا تشنّ هجوما بالتّعاون مع فرنسا وبريطانيا على سوريا”، مضيفا أنّ “الدّفاعات الجوّية السّورية أسقطت 13 صاروخا بمنطقة الكسوة في ريف دمشق”.

كما أفادت الأنباء القادمة من سوريا عن اِستهداف الغارات مطار المزّة ومركز البحوث في برزة وجمرايا ومصياف.

وأضاف مدير المرصد السّوري، رامي عبدالرحمن بأنّ الغارات اِستهدفت عددا من قواعد قوّات النّظام في دمشق.

وقال مسؤولون أمريكيون إنّ الغارات تستهدف أهدافا عدّة وتستخدم قنابل مختلفة، فيما قال مسؤول أميركي إنّ الضّربات اِستهدفت وحدات لإنتاج موادّ كيمياوية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*