شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | سبعة نوفمبر لن يعود ولكنّ تاريخ تنظيم سياسي بمهمّة بوليس سياسي يجب أن يكشف…

سبعة نوفمبر لن يعود ولكنّ تاريخ تنظيم سياسي بمهمّة بوليس سياسي يجب أن يكشف…

Spread the love
الأستاذ الحبيب بوعجيلة

قضوا ثلاثة أرباع أعمارهم في عهد التسلّط مشغولين بشؤونهم المهنيّة الخاصّة مع بعض وجاهة في منظّمات ونشاط “سياسي” هادئ أو مزاعم “اِنتظام سرّي” ليس سرّيا إلاّ على الشّعب….

إذا تكلّموا وقتها كان ثلاثة أرباع كلامهم في مواجهة “الرّجعية” الّتي تخلّص منها أصلا بن علي، وكان الرّبع الباقي تبشيرا نظريّا بأفكار لا تخيف أحدا في بيانات سرّية لتطيير الملام توزّع تحت عيون البوليس السّياسي يتمّ فيها سبّ “الإصلاحيّين” الّذين يواجهون التسلّط في معركة الحرّيات حين كانوا هم ينظّرون لـ”ثورة” يعرف النّظام أنّهم يمارسون معه الوشاية بمن صدّق إمكانيّة وقوعها أو أعدّ لها ما اِستطاع…

يوزّعون بينهم المهامّ: كاذبون منهم يزعمون معارضة بن علي مهمّتهم اِختراق كلّ حزب أو منظّمة أو تدمير كلّ محاولة توحيد في مواجهة الاِستبداد وآخرون يقدّمون له خبرتهم في اللّجان الاِستشارية لتجفيف المنايع ويشتغلون عنده في مخافر التّحقيق البوليسي وفي وسائل الإعلام ومدارج الرّقابة الأكاديميّة والتّصفية العلميّة في الجامعات وإعداد مشاريع التّربية والتّعليم والثّقافة..

بعد الثّورة كانوا خنجرا في خاصرتها ولغما فجّر أحلامها واِنتصبوا محاكم تفتيش يحدّدون شروط المواطنة ومقاييس الاِنتماء لتونس…
هذا ما يجب أن يقال في ذكرى “التّغيير”.. طوبى لمن تجاوز الخطوط الحمراء..