شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | زيمبابوي/ الجيش يحكم سيطرته على البلاد

زيمبابوي/ الجيش يحكم سيطرته على البلاد

زيمبابوي

أحكم، اليوم، الجيش في زيمبابوي سيطرته على البلاد، فيما قال الرّئيس روبرت موغابي الّذي يحكم البلاد منذ نحو 40 عاما إنّه “قيد الإقامة الجبرية” رغم نفي جنرالات الجيش القيام باِنقلاب عسكري.

وتراجعت سلطة موغابي بعد أن اِنتشر الجيش في الطّرق المؤدّية إلى البرلمان في هراري، وتلا ضبّاط كبار على التّلفزيون الحكومي بيانا إلى الأمّة.

وقال الجنرال سيبوسيوي مويو من داخل الأستوديو وقد جلس بجانبه ضابط آخر أنّ “هذا ليس اِنقلابا عسكريّا على الحكومة”، مضيفا “نودّ أن نطمئن الأمّة إلى أنّ فخامة الرّئيس (…) وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة”.

وأكّد البيان العسكري أنّ ما يقوم به الجيش هو مجرّد “اِستهداف للمجرمين المحيطين” بالرّئيس الممسك بزمام السّلطة منذ 37 عاما، مشيرا إلى أنّه “حالما تُنجز مهمّتنا نتوقّع عودة الوضع إلى طبيعته”.

وأكّد رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما، أحد أبرز حلفاء موغابي، أنّه تحدّث إلى الزّعيم التّسعيني عبر الهاتف. وقالت حكومة جنوب إفريقيا في بيان “تحدّث الرّئيس زوما في وقت سابق اليوم إلى الرّئيس روبرت موغابي الّذي ألمح إلى أنّه قيد الإقامة الجبرية في منزله لكنّه قال إنّه بخير”.

وعبّر الاِتّحاد الأوروبي عن “قلقه” إزاء تطوّرات الأحداث في زيمبابوي. وقالت المتحدّثة باِسم المفوّضية الأوروبية كاثرين راي “نحن ندعو كلّ الأطراف المعنيّة للاِنتقال من المواجهة للحوار بهدف التوصّل لحلّ سلميّ” للأزمة.

وقد خرج التوتّر بين الرّئيس والجيش الّذي طالما كان حجر الزّاوية في نظامه، إلى العلن في الأيّام القليلة الماضية. واِتّهم حزب “زانو-بي اف” الحاكم، أمس الثّلاثاء، قائد الجيش الجنرال كونستانتينو شيونغا “بالخيانة” بعد أن اِنتقد موغابي لإقالته نائب الرّئيس إيميرسون منانغاغوا.

وتفسح إزاحة منانغاغوا الطّريق أمام زوجة موغابي غريس (52 عاما) لتكون الرّئيسة المقبلة، وهو ما يعارضه بشدّة ضبّاط كبار في الجيش. ووسط تدهور الوضع ليلا، سمع إطلاق نار لفترة طويلة قرب المقرّ الخاصّ بالرّئيس.

وأثار اِنتشار المدرّعات في العاصمة قلق المواطنين فيما حذّر شيونغا من تدخّل عسكري محتمل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*