شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | خطأ بشري مشترك بين الطّرف التّونسي والقبرصي تسبّب في حادثة اِصطدام “أوليس” و”سي اس ال فيرجينيا”

خطأ بشري مشترك بين الطّرف التّونسي والقبرصي تسبّب في حادثة اِصطدام “أوليس” و”سي اس ال فيرجينيا”

image_pdfimage_print

تسبّب خطأ بشري مشترك بين الطّرف التّونسي والقبرصي في حادثة اِصطدام سفينة الدّحرجة “أوليس”، التّابعة للشّركة التّونسية للملاحة، مع السّفينة القبرصية “سي اس ال فيرجينيا”.

وسيتمّ عرض النّتائج النّهائية لتقرير لجنة التّحقيق في الحادث خلال ندوة صحفيّة تنظّمها وزارة النّقل، غدا الإثنين.

يذكر أنّ التّحقيق في ملابسات حادث الاِصطدام بين سفينة الدّحرجة “أوليس” مع السّفينة القبرصية “سي اس ال فيرجينيا”، قد اِنطلق منذ 17 نوفمبر 2018. وقد بادرت المنظّمة البحرية الدّولية بتكوين فريق يضمّ محقّقين يمثّلان تونس وفرنسا لضمان حسن سير التّحقيق.

يشار إلى أنّه جدّ يوم 7 أكتوبر 2018، على السّاعة 6 و30 دق بالتّوقيت المحلّي، حادث اِصطدام سفينة الدّحرجة التّونسية “أوليس” في رحلتها بين ميناء جنوة ورادس مع ناقلة الحاويات القبرصية “سي اس ال فيرجينيا”، على بعد 28 ميلا بحريّا عن جزيرة كورسيكا بالمياه الخاضعة للسّلطات الفرنسية.

وتمّت عمليّة فصل سفينة “أوليس” عن ناقلة الحاويات القبرصية “سي اس ال فيرجينيا”، مساء يوم 11 أكتوبر، ووصلت مساء يوم 14 أكتوبر 2018 إلى ميناء رادس بالضّاحية الجنوبية للعاصمة.

وتشير تقديرات، تداولتها وسائل إعلام وطنية وأجنبية، إلى أنّه من المنتظر أن يرتفع حجم التّعويضات، الّتي ستؤمّنها الشّركة التّونسية للملاحة لفائدة المجهّز القبرصي بنحو 40 مليون دينار، دون اِحتساب التّعويضات المالية، الّتي ستكون الشّركة مطالبة بدفعها عن التلوّث البحري، الّذي تسبّب فيه حادث الاِصطدام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: