شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | خارطة المشهد السّياسي المرسوم…

خارطة المشهد السّياسي المرسوم…

image_pdfimage_print

الأمين البوعزيزي

الأمين البوعزيزي

– هل ما يجري نضال نقابي وبحث عن الحقيقة؟
– لماذا ينهار الباجي ونداؤه العائلي؟
– لماذا يفقد المرتزق بوغلاّب صوابه؟
– لماذا يطالب أساطين التّعذيب من السّبسي تمرير مشروع عفو عنهم؟
– لماذا يتفرعن الشّاهد؟
– لماذا تنقسم شورى النّهضة إلى أنصار للتّوافق مع الباجي وأنصار للشّاهد؟

* كلّ المشهد السّياسي وأذرعه أعلاه مرتبط متخارج لا يملك قراره…
* في غيبة مشترك وطني في حدود دنيا يتقاطع حوله الفرقاء ويتصارعون عليه لا حوله. يدخل البنك الدّولي وسادته لتفصيل المشهد ورسم السّياسات….
هذا البنك يشترط منح القروض بحزمة إملاءات بعضها يجهز على خيار الدّولة الاِجتماعية وبعضها يجهز على سرطان الفساد… وبعضها يجهز على سرطان الاِستبداد الهمجي…
هو اليوم يشترط ضخّ أقساط القروض بعزل شبكة كبيرة من المديرين العامّين في عديد الوزارات… كلّ من لهم علاقة بالصّفقات وصرف الدّعم… كلّ من لهم علاقة بالوجه البوليسي المرعب للزّمن النّوفمبري….
تصفية إرث دولة اللّصوص البوليسية لصالح وضع ليبرالي اِقتصادا وسياسة…
الشّاهد ليس ثوريّا ولا إصلاحيّا…. الشّاهد يطبّق المطلوب منه…. و حزب النّهضة أنصار الشّاهد هم أحد مكوّنات الفريق الّذي يعتمد عليه البنك الدّولي بكرّاس شروطه الجديدة: لبرالية السّوق بديلا عن لصوص السّوق.

معارضو الشّاهد:

نقابجيون فاسدون مورّطون مطلوب رأسهم…. يرفعون رايات شرعيّة مشروعة دفاعا عن أنفسهم وليس دفاعا عن قوت الشّعب وصحّته وكرامته… تماما على نهج الشبّيحة الاِحتلال المووومانع…
أمنيّون مورّطون في التّعذيب وتواصله مطلوبون للتّقاعد المبكّر “يُفرفتون” ويضخّون الملفّات لخلط الأوراق وتحريك الرّفاق لخوض معارك بالوكالة والشّعار دماء الشّهداء…
يسارجيون مشبوهون نشأة ومآلات… أدوارهم التّزييف الأيديولوجي الوقح لمعارك الشّعب يريد…. يرفعون قميص عثمان المشروع لخوض معارك من يطلب البنك الدّولي رؤوسهم…. أليس الاِشتباك مع البنك الدّولي مهمّة وطدية دفاعا عمّن لفظهم البنك الدّولي لفقدان الصّلاحية…. هكذا دوما هم المووومانعجيون!!!
ولد السّبسي: يعارض الشّاهد لأنّه ضرّته المقبولة في كرّاس شروط الجديد للبنك الدّولي…
السّبسي الكبير تلقّى تنبيها من البنك الدّولي بعدم التّشويش على الشّاهد….
التوتّر الاِجتماعي مشروع في مواجهة مذبحة السّوق… والرّاكبون عليه يستثمرونه دفاعا عمّن لفظهم البنك الدّولي ويطالب برؤوسهم….
هكذا خارطة المشهد السّياسي المرسوم… وكلّ التّشويش بالألغام في الجبال ورفع قميص الشّهداء والإضراب العامّ يتقاطع فيه جرحى الوصفة الجديدة للبنك الدّولي. دفاعا عن وجودهم… لا دفاعا عن القطاع العامّ والدّولة الاِجتماعية وكشف حقيقة دماء الشّهداء…. المرتبطون بأسيادهم لا شرف لهم…
الوطن وشهداؤه وخياراته الاِجتماعية السّيادية تحتاج مرتبطين بشعبهم لا مرتبطين بجلاّديه…
الطّيف الدّيموقراطي الاِجتماعي:
مغرور… مفتّت… مشلول… عاجز… إلى أن تلجم قواعده الشّعبية قياداته المُفوَّتة périmé.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: