أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / حلب: القوّات الأسديّة تسيطر على 60% من حلب الشّرقيّة

حلب: القوّات الأسديّة تسيطر على 60% من حلب الشّرقيّة

Spread the love

حلب

وفق المرصد السّوري لحقوق الإنسان، تخوض قوّات النّظام السّوري معارك عنيفة، اليوم الأحد، ضدّ الفصائل المقاتلة في شرق مدينة حلب، مع محاولتها التّقدّم أكثر، بعد ما بات أكثر من 60% من هذه المنطقة تحت سيطرتها.

وأشار المرصد إلى “معارك عنيفة بين الطّرفين تتركّز في حيّ الميسر في شرق حلب، تزامنا مع استمرار الاشتباكات على أطراف أحياء الجزماتي وكرم الطراب وطريق الباب” الّتي تمكّنت قوّات النّظام من السيطرة عليها أمس. وأضاف المرصد أنّ “قوّات النّظام تسعى للتّقدّم والسّيطرة على حيّ الشعار والأحياء المحيطة بهدف دفع الفصائل المقاتلة إلى الانسحاب بشكل كامل إلى جنوب الأحياء الشّرقية”.

وبدأت قوّات النّظام وحلفاؤها هجوما في 15 نوفمبر 2016، لاستعادة السّيطرة على كامل مدينة حلب، وتمكّنت منذ نهاية الأسبوع الماضي من السّيطرة على القطاع الشّمالي أحياء أخرى مجاورة.

ودعت القيادة العامّة للجيش السّوري في بيان لها البارحة السّبت “سكّان الأحياء الشّمالية الشّرقية لمدينة حلب للعودة إلى منازلهم بعد أن أعاد الجيش العربي السّوري ـ النّظامي ـ الأمن والاستقرار إلى تلك الأحياء وباشرت مؤسّسات الدّولة بإعادة تأهيلها”. وبعد توقّف استمرّ أكثر من أربع سنوات، استأنفت حافلات النّقل الحكومية رحلاتها من غرب مدينة حلب إلى الأحياء الشّرقية الّتي استعادت قوّات النّظام السّيطرة عليها.

وأعلنت روسيا، أبرز حلفاء دمشق، اليوم الأحد إرسالها قافلة تضمّ أكثر من 30 شاحنة محمّلة بالمساعدات الإنسانية إلى مدينة حلب. وتنفّذ روسيا منذ نهاية سبتمبر 2015 حملة جوّية في سوريا دعما للهجمات البرّية الّتي ينفّذها الجيش. إلاّ أنّها لم تشنّ أيّ غارات على شرق حلب في الهجوم الأخير.