أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / تونس الأولى عربيّا في مجال الاِبتكار

تونس الأولى عربيّا في مجال الاِبتكار

Spread the love

كشفت نتائج مؤشر بلومبرغ للاِبتكار عام 2018، أنّ كوريا الجنوبية اِحتلت صدارة الدّول الأكثر إبداعا واِبتكارا، لاسيما أنّها تنفق أموالا طائلة على مشاريع التّطوير والبحث العلمي، كما أنّ تطوّر البلاد التّكنولوجي، واِمتلاكها أسرع إنترنت في العالم أسهم بشكل كبير في زيادة التّحصيل العلمي. كلّ هذا جعلها تتربّع على رأس قائمة الدّول في الإبداع والاِبتكار على مستوى العالم للمرّة الخامسة على التّوالي…

وجاءت السّويد في المرتبة الثّانية، وسنغافورة في المرتبة الثّالثة، وحلّت ألمانيا في المرتبة الرّابعة، واِحتلّت سويسرا المرتبة الخامسة.

ويسجّل المؤشّر رصيد الدّول، مستخدما سبعة معايير، بما في ذلك الإنفاق على البحث والتّطوير، وتركّز الشّركات المساهمة عالية التّقنية.

وتقدّمت سنغافورة على دول أوروبية مثل ألمانيا وسويسرا وفنلندا إلى المركز الثّالث. ويقول يو كيات سنغ، وهو بروفيسور بارز في جامعة سنغافورة للتّقنية والتّصميم، إنّ سنغافورة “أولت اِهتماما كبيرا لتعليم مواطنيها في ميدان العلوم والتّقنية والهندسة والرّياضيات”. ويضيف يو سنغ، الّذي حصل على 38 براءة اِختراع أنّ سنغافورة ” قد اِلتزمت اِلتزاما ثابتا بتمويل البحث والتّطوير والاِبتكار”.

وتقدّمت تركيا 4 درجات إلى المركز 33، نتيجة التحسّن في الكفاءة والإنتاجية.

عربيّا، اِحتلّت تونس المرتبة الأولى على قائمة الدّول العربية والمركز 43 عالميّا، تأتي بعدها المملكة المغربية في المركز 50. أمّا بقيّة الدّول العربية فقد سجّلت غيابا في قائمة أكثر 50 دولة إبداعا.

وحسب عديد الخبراء، فإنّ التأخّر العربيّ يعود أساسا إلى النّظام السّائد في التّعليم الّذي يعتمد على الحفظ والتّلقين، مع شبه اِنعدام للمؤسّسات الّتي تنفق على البحث العلمي، بعكس الدّول الأجنبية الّتي تبدأ بالاِهتمام بالاِبتكار عند الطّفل منذ الصّغر. هذا إضافة إلى الصّراعات والحروب المستمرّة في العالم العربي وإلى وجود الأنظمة القمعية الّتي تؤثر بشكل كبير على المبدعين وأصحاب العقول، الّذين لا يجدون مفرّا من الهجرة في ظلّ هذه الظّروف…

للاِطّلاع على التّقرير الأصلي، اُنقر هنا: https://www.nature.com/news/why-south-korea-is-the-world-s-biggest-investor-in-research-1.19997