أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / تمهيديّات اليمين الفرنسيّ: بعض نقاط الالتقاء والاختلاف بين جوبيه وفيون

تمهيديّات اليمين الفرنسيّ: بعض نقاط الالتقاء والاختلاف بين جوبيه وفيون

Spread the love

جوبيه فيون

بقي متنافسن اثنين في الانتخابات التّمهيدية عن اليمين والوسط للرّئاسة الفرنسية. شغل كلاهما في السّابق منصب رئيس الوزراء، وكلاهما من مخضرمي السّلطة في الدّولة الفرنسية.

فرانسوا فيون البالغ من العمر 62 سنة، كان رئيس الوزراء في حكومة الرّئيس نيكولا ساركوزي، وهو الّذي أطلقت عليه الصّحافة الأجنبية لقب مارغريت تاتشر الفرنسي. يمثّل اللّيبرالية المفرطة. ويجسّد موقفا حازما بالنّسبة للحقوق التّقليدية الّتي تلقى دعما خالصا من النّاخبين المحافظين.

منافسه، آلان جوبيه ذو 71 ربيعا، يسعى إلى استجماع قوى البلد الغنيّة بتنوّعها. ويعتبر أنّه من المستحيل إجبار الفرنسيّين على العمل أكثر لكسب الأقلّ. شغل منصب رئيس الوزراء في عهد الرّئيس شيراك (1995 – 1997). وهو يمثّل قوى اليمين والوسط.

يلتقي المرشّحان في بعض النّقاط ويختلفان في أخرى. فمن خلال المقارنة بين برنامجي المرشّحين نجد أنّهما يختلفان في عدّة نقاط رئيسة:

فعلى مستوى السّياسة الخارجيّة: ففيما يرغب فيون برفع الحظر عن موسكو، وأوضح ذلك بقوله:”أعتقد أنّ السّياسة الّتي اتّبعها الرّئيس فرانسوا هولاند تجاه روسيا خلال السّنوات الأربع الأخيرة، عبثيّة. لأنّها تدفع روسيا لاتّخاذ موقف أكثر تشدّدا وعزلة”. فإنّ جوبيه انتقد خصمه على التّساهل تجاه الرّئيس الرّوسي فلاديمير بوتين بقوله:”أودّ أن أقول للسّيد بوتين، إنّ اتّفاقات مينسك يجب تنفيذها على أحسن وجه لإعادة إطلاق اللّقاء الوطني والسّلام في أوكرانيا. وحتّى يتمّ ذلك، لن نرفع العقوبات”.

ويصرّ جوبيه على ضرورة إجراء إصلاحات في الاتّحاد الأوروبي لجعله أقلّ بيروقراطية. ويعتبر أنّه من الضّروري المضيّ قدما في مسألة تعزيز الدّفاع الأوروبي، إضافة إلى تشكيل حكومة خاصّة بمنطقة اليورو.

أمّا داخليّا: يرغب فرانسوا فيون بإلغاء 500 ألف فرصة عمل وظيفيّ. بينما جوبيه يرى أنّ الإلغاء لا يتجاوز الـ250 ألفا.
بالنّسبة لجوبيه، فإنّ وقت العمل في الخدمات العامّة يجب أن يرتفع إلى 39 ساعة، فيما يرى فيون أنّها يجب أن تتحدّد بـ48 ساعة.

ويريد فيون زيادة نسبة القيمة المضافة إلى 22%. أمّا جوبيه فيراها في حدود 21%.

ويعد فيون بالحدّ من الإنفاق العامّ بقيمة 100 مليار يورو. أمّا جوبيه فبين 85 و100 مليار يورو.

وأعلن كلا المرشّحين رفضهما لزواج المثليّين. ويريد فيون إعادة صياغة قانون التّبنّي، وذلك على عكس جوبيه الّذي يريد الحفاظ على قوانين الدّولة.