أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / تساؤل: من أعدّ الخطّة الوطنيّة لمكافحة الفساد؟

تساؤل: من أعدّ الخطّة الوطنيّة لمكافحة الفساد؟

Spread the love

الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد

أعلن شوقي الطّبيب، رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، أنّه سيتمّ يوم 9 ديسمبر 2016، بمناسبة الإعلان العالمي لمكافحة الفساد، الإمضاء على “الخطّة الوطنية لمكافحة الفساد والحوكمة الرّشيدة”، الّتي ستشكّل خارطة الطّريق لمكافحة الفساد في تونس وكيفيّة التّعامل مع مختلف أوجهه.

وأفاد الطبيب، في تصريح له على هامش الدّورة التّدريبية الثّانية حول “بناء قدرات الصّحفيّين في مجال التّعاطي مع قضايا الفساد” بأنّ الحكومة ومجلس نوّاب الشّعب والنّقابة الوطنية للصّحفيين التّونسيين وإحدى الجمعيات الممثّلة للمجتمع المدني، بالإضافة إلى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والمجلس الأعلى للقضاء (بعد تركيزه)، ستكون أبرز الأطراف الّتي ستمضي على هذه الخطّة الوطنية.(ونحن نتساءل: من وضع هذه الخطّة “الوطنيّة”؟ وهل بهذه الكيفيّة توضع الخطط “الوطنيّة” لأكبر آفة تنخر البلاد؟)

وأعرب الطّبيب عن ارتياحه للتّطوّر الإيجابي المسجّل على مستوى الحكومة في التّعامل مع ملفّات الفساد، والّذي بلغ مرحلة الحديث العلني والمكاشفة الصّريحة حول هذه الملفّات، والإقرار بارتفاع مؤشّرات الفساد وضرورة إعلان الحرب عليه. ودعا إلى ضرورة تجسيم هذه النّوايا الحسنة والتّعهدّات في شكل قرارات وإجراءات عملية وواقعية. مشدّدا على أنّ الخطّة الوطنية لمكافحة الفساد والحوكمة الرّشيدة ستكون الأرضية الّتي ستلتقي حولها كلّ الاطراف المتدخّلة لمقاومة هذه الظّاهرة، باعتبارها مسؤوليّة مشتركة بين الهيئة والحكومة والإعلام والقضاء والبرلمان ومكوّنات المجتمع المدني.

من جهة أخرى، ألمح الطّبيب إلى أنّ التّهجّمات والتّهديدات الّتي تواجهها الهيئة اليوم من قبل من وصفهم بـ”الصّحافة الصّفراء وصحافة المجاري”، الّتي تقف وراءها اللّوبيات والمافيات يدلّ على أنّ الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد على الطّريق الصّحيحة، وهو ما جعلها “مبعث قلق للفاسدين الّذين بدأوا يشعرون بأنّ الفسحة قد انتهت، وبأنّه لم يعد هناك مجال للإفلات من العقاب”، على حدّ تعبيره.