أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / تراجع كبير لإنتاج الفسفاط منذ بداية 2018

تراجع كبير لإنتاج الفسفاط منذ بداية 2018

Spread the love

لم تحقّق شركة فسفاط قفصة منذ بداية العام الجاري وإلى غاية 20 جانفي المنقضي سوى إنتاج حجمه 160 ألف طنّ مقابل إنتاج بلغ 500 ألف طنّ في نفس الفترة من 2017، وفق ما ذكره المكلّف بالإعلام صلب الشّركة علي الهوشاتي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

ويرجع هذا التّدهور في الإنتاج المسجّل منذ بداية العام إلى الشّلل والتّعطيل لأنشطة منشآت قطاع الفسفاط بمعتمديات المتلوي والرّديف والمظّيلة وأمّ العرائس بعد أن اِندلعت بهذه المناطق اِحتجاجات واسعة، مباشرة إثر الإعلان يوم 20 جانفي الماضي عن القسط الرّابع من نتائج مناظرة اِنتداب أعوان تنفيذ للعمل بشركة فسفاط قفصة.

وتنتصب خيام المعتصمين وعائلاتهم، المحتجّين على نتائج هذه المناظرة والمطالبين بفرص عمل، بكلّ مواقع اِستخراج وإنتاج الفسفاط وبمسالك نقله بالمدن المنجمية، بما في ذلك منجمي كاف الدّور وكاف الشّفاير، كبرى مناجم اِستخراج وإنتاج الفسفاط بمعتمدية المتلوي، حسب ما عاينته مراسلة (وات) بقفصة.

وأقام معتصمون آخرون خياما بمداخل ورشات الصّيانة والعتاد ومصلحة النّقل وبمركز البحوث والدّراسات وأيضا بمدخل الإدارة العامّة للإنتاج وبمغازات شركة فسفاط قفصة وأيضا بوحدات معالجة الفسفاط وإنتاجه، ويطالب المعتصمون وهم كلّهم من العاطلين عن العمل بفرص لتشغيلهم.

وكانت شركة فسفاط قفصة قد أعلنت يوم 20 جانفي المنقضي عن القسط الرابع والاخير من نتائج مناظرة انتداب 1700 عون تنفيذ للعمل بمختلف أقاليمهما.

وتعاني شركة فسفاط قفصة، وهي المشغّل الرّئيس لعقود طويلة بالجهة، منذ بداية 2011 من تدهور في حجم إنتاج الفسفاط التّجاري بسبب اِعتصامات طالبي الشّغل إذ لم يتجاوز إنتاج الفسفاط مستوى 40% من إنتاج سنة 2010، كما لم يتعدّى معدّل إنتاجها السّنوي في السّنوات السّبع الأخيرة 5 ملايين طنّ مقابل أكثر من 8 ملايين طنّ في 2010، حسب بيانات لشركة فسفاط قفصة.

وتراجع تبعا لذلك التّرتيب العالمي لهذه المؤسّسة من المرتبة الخامسة سنة 2010 إلى المرتبة التّاسعة سنة 2014.