أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / بين العمالة للإمارات والبيعة للنّهضة

بين العمالة للإمارات والبيعة للنّهضة

Spread the love

الأستاذ نصر الدين بنحديد

إضافة إلى العداوة المفتوحة والمعلنة والّتي لا حدود لها بين كلّ من حركة النّهضة والإمارات، هناك اِتّفاق كامل بين الطّرفين، قوامه أنّ عدوّ هذا هو بالتّأكيد عميل وصنيعة بل بوق الطّرف المقابل.

أهل النّهضة يعتبرون كلّ “من يهديهم عيوبهم” هو “قابض من الإمارات” مع ديباجة ممّا عهد العقل الإخواني من التّمترس ضمن “نظرية المؤامرة” ضدّهم، وما يلزم من العود واللّعب والمتاجرة (لدى البعض) بما هي “مظلومية الاِستبداد” أسوة بمتاجرة اليهود بما هي المحرقة. أي أنّ من لم تعجبه ربطة عنق الغنّوشي هو عدوّ/ حاقد وعميل إماراتي.

في المقابل تعتبر الإمارات أنّ عدم سبّ الإخوان وشتم أصلهم وفصلهم وفكرهم ومباركة الجرائم ضدّهم، هو إخواني حدّ النّخاع….

الطّرفان وجهان للعملة ذاتها. نظام الإمارات بما يدفع من مال دون حساب لتدمير الإخوان هو بصدد حفر قبره بمعاول خدمه وعبيده، والإخوان فكرا وتنظيما حين لم يغادروا (في تونس على الأقلّ) “قبو المظلومية” ولا يقبلون النّقد ولا يفرّقون بين الكره الإيديولوجي والحقّ/ الواجب في نقدهم، هم بصدد التحوّل أو هم تحوّلوا إلى طوطم نصفه تنازلات من باب الخوف والنّصف الآخر تخوين وتجريم من باب الاِستلذاذ بوضع المظلوم….

بالفلاّقي: كيف سيدي كيف جوادو….