شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | اِستنكار لمحاولات جرّ المجتمع إلى خلافات إيديولوجية

اِستنكار لمحاولات جرّ المجتمع إلى خلافات إيديولوجية

قصر قرطاج

الأستاذ محمد الهادي تريمش

الأستاذ محمد الهادي تريمش

قرّرت غرفة العمليات بمناسبة ذكرى يوم المرأة إرجاع مزاج الشّعب التّونسي إلى مربّع الصّراع الإيديولوجي لغاية في نفس يعقوب، فسيأتينا رئيس الجمهورية السيّد الباجي قائد السّبسي يوم الأحد القادم 13 أوت 2017 في خطاب لكلّ التّونسيين والتّونسيات بمبادرة تشريعية “قرارات مصيريّة ومفاجأة في خطاب تاريخي” كما سوّق لها الإعلام، تشمل محورين :
– مسألة المساواة في الميراث بين الرّجل والمرأة
– مسألة زواج المرأة المسلمة من الرّجل غير المسلم

السيّد رئيس الجمهورية،

كنت أنتظر دعوتك لتحسين المنظومة القانونية والقضائية لحلّ الكمّ الهائل وغير المسبوق من الإشكاليّات العقارية المتأتّية من مشاكل الميراث عوض التّركيز على الجوانب الإيديولوجية المثيرة للجدل المجتمعي.
كنت أنتظر إسراعك بتبنّي قضيّة المرأة العاملة بالقطاع الفلاحي والقطاعات غير المؤطّرة وتوفير الشّروط الإنسانية والاِجتماعية للعاملات خاصّة بعد دموعك على المرأة الّتي لم تأكل اللّحم منذ 3 أشهر.
كنت أنتظر دعوتك الشّعب التّونسي للتوحّد في مواجهة التحدّيات الاِقتصادية والسّياسية الّتي نتجت عن فشل منظومة الحكم الحالية الّتي أخلفت بوعودها وها هي اليوم تمرّ إلى إعادة الشّعب إلى المربّعات الإيديولوجية العقيمة محاولة منها التّغطية على فشلها وإعادة خلق حالة اِستقطاب على أساس إيديولوجي بعد أن باعت وهم الدجّال.
كنت أعتقد أنّك طبيبا ستقدّم وصفة دواء للمشاكل الحارقة الّتي يتألّم منها المواطن التّونسي من غلاء المعيشة، شحّ السّيولة، اِنحدار الدّينار، من الدّيبلوماسية الموازية، من تزامن الحرائق، من أزمة المياه، من الاِنقطاع المتواصل للكهرباء، من أزمة البذور، من أزمة التّشغيل…
الشّعب التّونسي يستنكر محاولات غرفة العمليات والمنظومة الحاكمة لجرّ المجتمع إلى خلافات إيديولوجية لا تخدم المصلحة العليا للمواطن والوطن.
السيّد رئيس الجمهورية، هي رؤية مواطن يئنّ لما آل إليه حال البلاد والعباد… فرجائي أن ترأف بمدنية شعب تونسي مناضل يقدّم رسائل عديدة لكلّ العالم.
عاش الشّعب التّونسي وصِيّا على دستوره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*