شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | اِستقرار نسبة التضخّم عند 7.4%

اِستقرار نسبة التضخّم عند 7.4%

image_pdfimage_print

 

الرّسم البياني للأستاذ المنجي بن شعبان

اِستقرّت نسبة التضخّم للاِقتصاد الوطني خلال شهر نوفمبر 2018 عند 7.4% محافظه على نفس النّسبة الّتي تمّ تسجيلها للشّهر الثّالث على التّوالي، أي خلال شهري أكتوبر وسبتمبر 2018، وفق بيانات نشرها المعهد الوطني للإحصاء، مساء الثّلاثاء.

وتراجعت نسبة التضخّم في تونس آخر مرّة خلال شهر جويلية 2018 إلى 7.5% بعد أن كانت في حدود 7.8% خلال شهر جوان 2018، وفق بيانات المعهد.

وأرجع المعهد اِستقرار نسبة التضخّم خلال شهر نوفمبر 2018، إلى الاِستقرار الّذي شهده نسق اِرتفاع جلّ الموادّ الاِستهلاكية المكوّنة للمؤشّر مقارنة بالسّنة الفارطة باِستثناء المواد الغذائيّة التّي شهدت تراجعا في نسق اِرتفاع أسعارها من 6.3% إلى 6% باِحتساب الاِنزلاق السّنوي.

ويعود هذا التّراجع في نسق أسعار الأغذية إلى اِستقرار أسعار الزّيوت الغذائية وأسعار اللّحوم مقارنة بنفس الفترة من سنة 2017 مقابل الاِرتفاع الهامّ المسجل في أسعار هذه الموادّ خلال نفس الفترة من السّنة الماضية.

 وتراجع نسق وتيرة اِرتفاع الموادّ الغذائية خلال شهر نوفمبر 2018، إلى 6% من 6.3%، سجّلت خلال شهر أكتوبر 2018. ويعود هذا الاِرتفاع إلى اِرتفاع أسعار المواد الغذائية باِحتساب الاِنزلاق السّنوي (6%) إلى اِرتفاع أسعار اللّحوم بنسبة 11.7% وأسعار مشتقّات الحليب والبيض (10.8%) وأسعار الأسماك  (7.2%) وأسعار الغلال (6.4%).

وتواصل اِرتفاع أسعار النّقل، خلال شهر نوفمبر 2018، بنسبة 13.5% مقارنة بشهر نوفمبر 2017. ويعود هذا الاِرتفاع بالأساس إلى اِرتفاع أسعار السيّارات بنسبة 16% وأسعار مواد اِستعمال السيّارات وقطع الغيار والمحروقات (13.5%) وأسعار خدمات النّقل (9.8%). وتراجعت أسعار الخضر والزّيوت الغذائية تراجعا بنسب متتالية بـ1.3% و1%.

وسجّل التضخّم الضّمني (التضخّم دون اِحتساب الطّاقة والتّغذية) لشهر نوفمبر 2018، اِرتفاعا بنسبة 7.9%. وشهدت أسعار المواد الحرّة اِرتفاعا بنسبة 8.4% بحساب الاِنزلاق السّنوي مقابل 4.9% بالنّسبة للمواد المؤطّرة. علما وأنّ نسبة الاِنزلاق السّنوي للمواد الغذائية الحرّة بلغت 6.6% مقابل 2.2% للمواد الغذائية المؤطّرة.

وشهد مؤشّر أسعار الاِستهلاك خلال شهر نوفمبر 2018 اِرتفاعا بنسبة 0.7% مقارنة بشهر أكتوبر 2018 بعد أن كانت هذه النّسبة في حدود 1.1% خلال الشّهر الفارط و0.5% خلال الشّهر الّذي سبقه.

وعزا المعهد الوطني للإحصاء هذا الاِرتفاع بالأساس إلى زيادة أسعار المواد الغذائية وأسعار الأثاث والتّجهيزات والخدمات المرتبطة بصيانة المسكن والمواد والخدمات المختلفة.

وشهدت مجموعة التّغذية والمشروبات اِرتفاعا خلال شهر نوفمبر 2018 بنسبة 1.2% مقارنة بشهر أكتوبر 2018. ويعود هذا الاِرتفاع الى الاِرتفاع الهامّ في أسعار الخضر الطّازجة (9.9%) وأسعار الفواكه الجافّة (2.6%)، في حين شهدت أسعار الغلال الطّازجة تراجعا بنسبة 1.9% وأسعار الدّواجن (2,5%).

وتواصل اِرتفاع أسعار الاِستهلاك لخدمات النّقل خلال شهر نوفمبر 2018 مقارنة بالشّهر الّذي سبقه، بنسبة 0.4% نتيجة اِرتفاع أسعار السيّارات (0.7%) وأسعار مصاريف اِستعمال السيّارات (0.3%).

وزادت أسعار الأثاث والتّجهيزات والخدمات المنزلية خلال شهر نوفمبر 2018، بنسبة 1% مقارنة بشهر أكتوبر 2018 إذ اِرتفعت أسعار المفروشات الأرضية  (1%) وأسعار المواد والخدمات المرتبطة بصيانة المنزل (1.2%) وأسعار التّجيهزات المنزلية (0.8%).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

%d مدونون معجبون بهذه: