أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / اِستقالة وزير بريطاني وإصرار وزير تونسي

اِستقالة وزير بريطاني وإصرار وزير تونسي

Spread the love

الأستاذ نصر الدين بنحديد

أثار خبر استقالة وزير بريطاني بسبب إحساسه بالذّنب جرّاء تأخّره دقائق معدودات عن موعد مناقشة البرلمان مسألة تعنيه، إعجاب القرّاء بل إشادتهم بما هي «شهامة» هذا الرّجل، مقابل «لامبالاة» وزير تونسي أمام اِحتراق فتاتين صغيرتين في ظروف أقلّ ما يقال عنها أنّها شنيعة…
من ظاهر الصّورة الفارق بين الوزيرين مفزع بل مخيف. لكنّ الواجب الأخلاقي يدعونا إلى تجاوز الوزيرين إلى واقعين لا رابط بينهما. بين بريطانيا (أو المملكة المتّحدة) الّتي تعيش دولة القانون وتحكمها المؤسّسات، ومن ثمّة يأتي الأصل أن تسير الأمور «كما يجب»، ويكون «الشاذّ» تأخّر الوزير (مهما كان السّبب)، مقابل تونس حيث لا يسير شيء كما يجب، ومن ثمّة يكون «الشاذّ» أن نجد الأمور كما يجب أن يكون….
الوضع في تونس مزري من أصله في كلّ الميادين، ولا وزير أو وال أو معتمد، قبل منصبه وهو لا يدري أنّ ما هو على غير ما يرام أكثر بكثير ممّا هو على ما يرام، ومن ثمّة يكون من السّطحية والشّعبويّة:
أوّلا: اِحتساب الفواجع سوى عند وقوعها، والحال أنّ الواقع مزر والحال لا يعجب
ثانيا: حصر المسؤولية في الوزير وحده، وان كانت مسؤوليّته ثابتة.

إلى متى سيبقى الاِهتمام سوى حين وقوع الفواجع، في بلد لا وزير يفكّر أبعد من غده، حين لا وزير ضامن لوجوده، ولا وزير يملك برنامجا اِستراتيجيا…