شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | اِرتفاع عجز الميزان التّجاري إلى 8628 مليون دينار

اِرتفاع عجز الميزان التّجاري إلى 8628 مليون دينار

اقتصاد

وفق بيانات نشرها المعهد الوطني للإحصاء، اِرتفع العجز التّجاري لتونس خلال الأشهر السّبع الأولي من 2017 إلى 8628,0 مليون دينار مقابل 6856,3 مليون دينار(م.د) خلال نفس الفترة من سنة 2016 رغم تحسّن صادرات البلاد بنسبة 15,9% ( 19128,9م.د) مقابل 16507,3 م.د خلال الـ7 أشهر الأولى من 2016.

واِرتفعت الواردات خلال الأشهر السّبع الأولى من 2017 بنسبة 18,8%، لتصل إلى 27756,9 مليون دينار مقابل 23363,6 م.د خلال نفس الفترة من 2016، ممّا جعل نسبة تغطية الواردات بالصّادرات في حدود 68,9% مقابل 70,7% خلال نفس الفترة من 2016.

وأرجع المعهد وضعية الميزان التّجاري إلى العجز المسجّل مع بعض البلدان كالصّين الشّعبية ( 2378,5 م.د) وإيطاليا (1156,8 م.د) وتركيا (1014,8 م.د) والجزائر ( 259,7 م.د) رغم تسجيله فائضا مع بلدان أخرى أهمّها فرنسا بما قيمته (1747,3 م.د) وليبيا(443,4 م.د) وبريطانيا (150,2 م.د).

واِنخفض مستوى عجز الميزان التّجاري لتونس خلال الأشهر الـ7 الأولى، دون اِحتساب قطاع الطّاقة، إلى 6505,5 م.د. علما وأنّ العجز التّجاري لقطاع الطّاقة تفاقم ليبلغ 2122,6 م.د مقابل 1859,2 م.د خلال نفس الفترة من 2016.

واِرتفعت الصّادرات تحت نظام التّصدير الكلّي بنسبة 16,4% مقابل 11,3% خلال نفس الفترة من 2016. وسجّلت الواردات اِرتفاعا بنسبة 17,5% مقابل 9,6% خلال نفس الفترة من 2016.

واِرتفعت الصّادرات تحت النّظام العام بنسبة 14,4% مقابل تراجع بنسبة 24,2% خلال نفس الفترة من سنة 2016. وسجّلت الواردات تحت هذا النّظام زيادة هامّة بنسبة 19,5% مقابل تراجع بنسبة 5% خلال نفس الفترة من سنة 2016.

ويعود التحسّن المسجّل على مستوى الصّادرات، 15,9% خلال الأشهر الـ7 الأولى من سنة 2017، إلى تحسّن جلّ القطاعات، حيث تمّ تسجيل زيادة هامّة في صادرات قطاع الطّاقة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016 نتيجة اِرتفاع صادرات النّفط الخامّ (830,9 م.د مقابل 403,9 م.د) وقطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية بنسبة 12,9% نتيجة الاِرتفاع المسجّل في مبيعات التّمور 360,7 م.د مقابل 315,1 م.د)، وكذلك الصّناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 18% وقطاع النّسيج والملابس والجلد بنسبة 13,2% والصّناعات المعملية الأخرى بنسبة 9,7%.

وفي المقابل، تراجعت صادرات قطاع الفسفاط ومشتقّاته بنسبة 14,8% نتيجة اِنخفاض صادرات مادّة الحامض الفسفوري (253,1م.د مقابل 365,6 م.د).

ونجمت زيادة نسبة الواردات عن اِرتفاع ملحوظ في واردات جلّ القطاعات وخاصّة منها الطّاقة، حيث سجّل هذا القطاع اِرتفاعا بنسبة 30,8% مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016 نتيجة الزّيادة الملحوظة في واردات النّفط الخام (422,9 م.د مقابل 329,2 م.د) إلى جانب اِرتفاع المواد الفلاحية والغذائية الأساسية بنسبة 33,3% نتيجة الزّيادة المسجّلة في واردات القمح الليّن (318,9 م. د مقابل 272 م. د) والمواد الأوّلية ونصف المصنّعة بنسبة 21,6% ومواد التّجهيز بنسبة 8,8% والمواد الأوّلية والفسفاطية بنسبة 8,5%.

وشهدت الواردات من الموادّ الاِستهلاكية غير الغذائية اِرتفاعا هامّا بنسبة 20,9% حيث سجّلت المشتريات من السيّارات السياحية زيادة بنسبة 10,8%، علما وأنّ الواردات دون اِحتساب قطاع الطّاقة قد اِرتفعت بنسبة 17,4%.

وسجّلت الصّادرات التّونسية مع الاِتّحاد الأوروبي (تمثّل 75,4% من جملة الصّادرات) تطوّرا إيجابيا بنسبة 19,9%. ويمكن تفسير هذا التطوّر بالاِرتفاع المسجّل في الصّادرات مع بعض الشّركاء الأوروبيين، منها إيطاليا بنسبة 26,8% وألمانيا بنسبة 25,0% وبلجيكا بنسبة 14,2%.

من ناحية أخرى، سجّلت الصّادرات اِنخفاضا مع بلدان أوروبية أخرى على غرار النّمسا بنسبة 20,1% وبلغاريا بنسبة 16,4%. في حين تراجعت صادرات تونس إلى الجزائر بنسبة 22,3% ومع ليبيا بنسبة 10,7%. وسجّلت الصّادرات اِرتفاعا مع المغرب بنسبة 20,2%.

وبلغت الواردات مع الاِتّحاد الأوروبي (تمثّل 54,3% من إجمالي الواردات) ما قيمته 15061,6 م.د مسجّلة بذلك زيادة ملحوظة بلغت 21,4%، وذلك مقارنة بنفس الفترة من السّنة الماضية. وتحتلّ فرنسا وإيطاليا المراتب الأولى في قائمة أهمّ المزوّدين بحصص تقدّر تباعا بـ 15,2% و15,8%. وسجّلت الواردات مع فرنسا تطوّرا بنسبة 13,3% ومع إيطاليا بنسبة 29,9 %.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*